سبتمبر الفن: مطهر بن علي الإرياني.. الحب والبن

  

عادل الأحمدي

عادل الأحمدي بالتزامن مع ملف سبتمبر الفن: مطهر بن علي الإرياني.. الحب والبن


ينحدر الشاعر والمؤرخ الكبير مطهر بن علي الإرياني من أسرة علم وسياسة، ولد العام 1933 بمنطقة “إريان”، في محافظة إب، وفيها بدأ تعليمه الأساسي، وانتقل إلى مصر التي التحق فيها بـ”كلية العلوم” ودرس فيها على حسابه الشخصي، وتخرج منها عام 1959.

يعتبر مطهر بن علي الإرياني، من أوائل من أسهموا بفك رموز خط “المسند” الخاص بالحضارة اليمنية القديمة (حضارة سبأ وحميَر)، وترجم العديد من النقوش التي عُثر عليها في أماكن أثرية متفرقة من اليمن، وأهله ذلك لتحقيق كتب تاريخية، أبرزها معجم “شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم” (11 مجلداً)، لمؤلفه المؤرخ والأديب اليمني نشوان بن سعيد الحميري.

كما أسهم الإرياني بالعديد من الإصدارات، أبرزها “المعجم اليمني في اللغة والتراث”، الذي يحوي آلاف المفرادت في اللهجات اليمنية، لم ترد في المعاجم الأخرى.

عُرف الدكتور مطهر بن علي الإرياني بنزعته الوطنية اليمنية “القحطانية”، كونه من أكثر من خبروا اليمن مجتمعاً وتاريخاً وجغرافيا، وأسهم بإحياء الهوية اليمنية وعشقها أرضاً وإنساناً، وعبر عن ذلك في شعره، ومنها مطلع أشهر قصائده العمودية دامغته المعنونة “المجد والألم”، حيث يقول مطلعها:

أيا وطني جعلت هواك دينا
وعشت على شعائره أمينا

وفي الإيمان بالأوطان بر
وتقديس لرب العالمينا

لعل أول ما يحضر، عند الحديث عن مطهر الإرياني، قصائده المغناة بالعامية، والتي تُحفظ على نطاق واسع في اليمن، مزج فيها بين الحب والانتماء الوطني وكتب للجندي والفلاح والعامل، ومن أشهرها على الإطلاق أغنية “الحب والبن” أداها الفنان علي بن علي الآنسي، وهي “ملحمة” غنائية، تحث على زراعة “شجرة البن” ورعايتها.

تتناول الأغنية الإنسان اليمني البسيط، الذي أحب ويسعى لوصل من يحب، فينتظر فترة جني ثمار “البُن” ليدفع مهر محبوبته. وفيها يقول:

هيا بنا يا شباب الريف من كل بندر
نحيي ليالي الهنا والحب والخير الاوفر
بالوان من فن هذا الشعب من عهد حمْير
بالة، ومهيَد، ومغنى.. دان وا ليل داني

وهكذا، في أبيات معدودة تجمع التاريخ والزراعة وألوان الغناء اليمني (بالة، مهيد، مغنى، دان).

ولا يكاد يخلو صباح يمني دون أن تبث إذاعة أو قناة أغنيته الصباحية البهيجة التي أبدع في لحنها وأدائها الفنان أحمد السنيدار:

ما أجمل الصبح في ريف اليمن حين يطلع
ما ازهى وما ابهى سناه

إلى ذلك، كان للراحل الإرياني قصائد مغناة عديدة، منها الأغنية الشهيرة “خطر غصن القنا” بصوت المرحوم علي بن علي الآنسي، وكذلك أغنية “البالة” أداء الفنان علي السمة، وهي أغنية ملحمية توثق هجرة اليمنيين إلى الحبشة، في فترة سابقة من القرن الماضي، ويعالج المأساة بطريقة عامية مؤثرة.

ومنذ أطلت مخلفات الإمامة الكهنوتية من جديد، كانت الأغنية الأكثر تبادراً للأذهان، عند وفاته رحمه الله، في العام 2016 عن 83 عاما، تلك التي يقول فيها:

يا قافلة عاد المراحل طوال
وعاد وجه الليل عابس

قولي لهم عاد الخطر ما يزال
لا تأمنوا شر الدسائس

عناوين ذات صلة: