غزال المقدشية: الحرية أنثى

  

رمز كاتب قلم

د. لمياء الكندي تكتب عن غزال المقدشية: الحرية أنثى


تظل مسألة التمييز العنصري التي غرسها الغزاة الرسيون، حاضرة في المشهد الاجتماعي اليمني حتى اليوم، ولعل تجاوز آثارها التدميرية على المجتمع والدولة، يحتاج نضالاً طويلاً لأنها غرس قرون طويلة من السياسة الإمامية التي جعلت منها ظاهرة معاشة وسياسة ممنهجة يتم من خلالها تركيع كافة القوى الاجتماعية لصالح الفئة الحاكمة أو التي تسعى للحكم وفق قواعد عنصرية وتقسيمات طبقية ما أنزل الله بها علينا من سلطان.

لقد تنبهت كافة القوى الوطنية للمشاريع الإمامية التدميرية التي تستهدف المجتمع وتسخر فئاته لصالح مشاريعها الاستعلائية القائمة على الفروق الاجتماعية لكسب الأحقية ممن لاحق لهم في السلطة والحكم حسب نظرتهم الدونية.

لقد تنبهت “غزال المقدشية” التي نشأت في منطقة “إسبيل” من قرى عنس محافظة ذمار، للخطر الوجودي التي تفرضه السياسة الإمامية بهذا الشأن، ورفضت الخضوع لابتزاز الواقع المفروض عليها وعلى المجتمع نتيجة تقسيم السكان الى طبقات وفئات خادمة لسلطة الإمامة وعبيدها.

وغزال شاعرة مُجيدة ظهرت في بداية القرن التاسع عشر، ذاع صيتها في المدن اليمنية وكانت تعرف بجمالها وصلابتها، فطمع فيها كبار الشيوخ ومحصلو الزكاة، ما يكشف عن حالة عالية من الوعي والحس الشعري والموقف والجلد القبلي الذي عرفت به.

وقد كانت غزال تجاهد ببسالة تلك التقاليد التي فرضت على المجتمع وتقاوم الأعراف المغلوطة التي كانت غالبا ما تسيء له، وتحاجج كبار القوم بحجة الشعر والعقل. وقلما اجتمع هذا في الكثير ممن سلموا لقوى الإمامة ورضوا بقسمتهم الضيزى على الانسان والدولة.

ومن قصائدها الشهيرة التي تداولها العامة والخاصة، هذا النص الذي واجهت به الطامعين فيها كامرأة توصف بشدة الجمال ونباهة وقوة الموقف واستنارة الفكر فقالت في ذلك:

يا رجال البلد
قد “المُثمّر” مُخالف

جا يطوف الذرة
أو جا يطوف المكالف؟!

قال يشتي غزال
والا يزيد الغرامة

باضربه في القذال
والا اربطه بالعمامة

لا رجع يا رجال
ما شي عليا ملامة

وكانت غزال المقدشية من أوائل من تطرقوا لقضية التقسيمات الطبقية التي غرستها الإمامة الكهنوتية البغيضة في اليمن. وقد ناقشت غزال هذه القضية بأسلوب أدبي رهيب يكشف عبقرية المجتمع في ابتكار وسائل الرفض، ويفتح أسئلة جديدة حول قضايا العدل والمساوة.

فسبقت غزال بهذا النص الكثير من المشرعين حتى أن شاعرنا البردّوني وصف غزال بأنها قد ارتفعت بموهتها الشاعرية وتحديها الجريء إلى أعلى مستويات النضال الاجتماعي لأنها قررت مبدأ المساوة قبل ميلاد الأمم المتحدة، فقد قالت هذا الشعر في الربع الأول من القرن التاسع عشر، بينما كان التمايز الطبقي يومها، على أشده. حيث قالت:

قالوا غزال وامها سرعة بنات الخُمس
ما بِه خُمس يا عباد الله ما به سدس

من قد ترفع لوى راسه وعد البقش
وقال لا باس كم يحبس وما يحتبس

سوا سوا يا عباد الله متساوية
ما حد ولد حر والثاني ولد جارية

عيال تسعة وقالوا بعضنا بيت ناس
وبعضنا بيت ثاني، عيّنة ثانية!