الدجال الحوثي يمتهن الطفولة ويستهدف هوية اليمنيين

  

أحمد غيلان

أحمد غيلان يكتب حول: الدجال الحوثي يمتهن الطفولة ويستهدف هوية اليمنيين


طفلة في مديرية ذي السفال محافظة إب ، على مسرح ختام المركز الصيفي الذي أقامه الكهنة لمسخ أجيال اليمن ، وتعبئة رؤوسهم بخرافات دجال مران وعملاء إيران ..

منطقة ذي السفال منطقة ريفية خضراء ، يسكنها اليمنيون الفلاحون أهل الأرض وحماتها وأرباب خيرها ، لكن الكهنة وصلوها وحرصوا على ان يفسدوا حياتها وأجيالها ..

وها هي طفلة ذي السفال تطلع المسرح حاملة بندقية ، تتغنى بدجال مران وشعار الزيف الذي يحمله ، وخرافة الولي العلم ، الصنم الذي تحاول العصابة ان تزرع له قداسة في عقول اليمنيين ..

أي استغلال حقير وامتهان للطفولة اكثر من هذا ..؟

وأي جرم فوق هذا الجرم في حق الأجيال والمستقبل ؟

وأي هوان وصل إليه الناس الذين يسمحون باستغلال أطفالهم لمسخ هوية جيل والعبث بمستقبل وطن …؟

حاكموا هذا الاجرام بكل ما تستطيعون..

عمموا هذا الانتهاك ليصل إلى كل المنظمات المعنية بحقوق الطفل في كل الدنيا..

انتصروا لمستقبل أبنائكم وعقول أبنائكم ، وهوية وطنكم ..

انتصروا للطفولة وأطفال اليمن وأجيال اليمن ..

لا تتركوا هذه الجريمة تمر بهدوء ، فإنها والله جريمة أكبر واخطر من جرائم القتل والتعذيب والتنكيل.

 

عناوين ذات صلة: