أيلول ثمرة النضال اليماني الطويل

  

رمز كاتب قلم

د. لمياء الكندي تكتب: أيلول ثمرة النضال اليماني الطويل


لم تكن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر وتاريخ انتصاراها وليدة يومها، فلم تكن تلك الهبة الجماهيرية بمعزل عن حركة التاريخ قديما وحديثا.

فاليوم الذي سجل فيه السبتمبريون نصرهم، كان امتدادا لتاريخ طويل من نضالات طويلة صدرها اليمانيون طوال مراحل الحكم الامامي البغيض.

لم تتوقف حركات المقاومة الشعبية والوطنية، يوما عن مواجهة الأطماع الإمامية في اليمن، من أول يوم وطأت فيه أقدام الرسيين الغزاة أرضنا المباركة، وحتى اليوم، فقد أفرزت حركة الرفض اليمني للوجود الرسي الهاشمي، ثورات عديدة وتمردات كثيرة برعاية قادة وأمراء، مشائخ وأعيان، مفكرون وشعراء، مصلحون وعلماء، ومواطنون، رفضوا أن يكونوا جزءاً من حركة التاريخ الرجعية وعهودها البائدة.

وإذا ما تتبعنا أهم مظاهر فترات الحكم الامامية المتقطعة عبر ما كتبه المؤرخون التابعون لهم وما تداولته كتبهم والآثار المنسوبة إليهم، سنجد أن اليمن واليمنيين عاشوا تحت وطأة القتل والحروب والتهجير والتخريب، التي كانت إحدى الأساليب الإمامية في قمع و تركيع المخالفين لهم.

ومثلما عاش اليمانيون هذا الأمر عاش الأئمة أنفسهم واقع التهديد والخوف من حركات التمرد والانتفاضات والثورات التي كانت تترصد طغيانهم وتسلبهم حق الحكم والأمان والسيطرة التي كانوا ينشدونها.

ولم تختلف السياسة الامامية في نهجها وتعاملها مع اليمنيين من إمام لآخر فقد كانوا على قلب واحد من الجريمة والعنف وارتكاب الفظائع التي ترقى لجرائم حرب وإبادة جماعية، لكن هذا الإجرام لم يثنِ حركة الاحرار عبر التاريخ اليمني الحديث من مواصلة طريقهم في الكفاح الفكري والسياسي والعسكري، حيث يجب على الذاكرة اليمنية اليوم أن تستعيد تفاصيلها و تستحضر واقع العهود التي بليت فيها اليمن بسلطة الكهنوت الامامية، بوجهيه:

أولا: الوجه الأمامي، بحيث نبرز خطر الإمامة الوجودي الذي كان ولا يزال يهدد أمن ومستقبل اليمنيين في ظل هذه العصابات السلالية، وجرائمهم في حق هذا الشعب والدولة.

ثانيا: الوجه المضيء في حركت التحرر الوطنية والتمردات القبلية ودور العلماء ورجال الاصلاح والتنوير والقبائل اليمنية التي قاومتهم وحاربتهم، والكشف عن بطولاتهم و دورهم في مقاومة الجرائم الامامية وتضحياتهم.

إن علينا أن لا نقع في خطأ التسليم والرضوخ المطلق الذي يصور اليمنيين بأنهم كانوا مستسلمين لحكم الأئمة وخانعين قابلين لهم، فهذا الأمر فيه من التزوير والكيد، والكثير من الجحود لكل التضحيات اليمنية التي سارت على طريق سبتمبر من أول يوم عرف فيه هذا الشعب خطر هذه العصابات الحاكمة وحتى اليوم.

فقد شهد القرن الحادي عشر على سبيل المثال لا الحصر العديد من الثورات والانتفاضات الشعبية شملت أجزاء عديدة من مناطق ومدن وأرياف اليمن، قادها خير رجالاتها، ولا يمكن القول إن تمكن الأئمة من القضاء على حركة التمرد والانتفاضات تلك، تعني أنهم تمكنوا من إسكات الأصوات والأيادي المحاربة لهم، أو سلبهم إرادتهم وعزيمتهم في محاولات إنهاء طغيانهم، والحق في مقاومتهم، فقد تشكل من كل تلك الحركات واقع ومحفز قتالي بطولي يتفق مع القواعد الدينية والفكرية والاجتماعية التي تبرر وتوجب مشروعية التحرر والانعتاق من براثن حكمهم الغاصب والجاهل.

فمن انتفاضات اليمن الأوسط، إلى انتفاضة تهامة “الزرانيق” إلى أحداث ثورة ثمانية وأربعين في صنعاء إلى انقلاب حركة خمسة وخمسين في “تعز” إلى محاولات قتل الطاغية أحمد في “الحديدة”.. وجميعها كانت حلقات أخيرة في طريق الربط بين حركة النضال التاريخ الذي امتدت جذوره حتى قيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962.

ومثلما كان لسبتمبر واقع الارتباط بحركة التاريخ في الماضي، كان لسبتمبر اليوم الدور الأكبر في بث روح الوعي والتحرر والمقاومة الوطنية التي تدافع عن جمهوريتنا المغتصبة من قبل هذه الجماعات الحوثية الإمامية، التي تحاول جاهدة أن تنفخ الروح في تاريخها الأسود، وتعيد حركة التاريخ إلى الوراء، وتتجاوز كل تضحيات اليمنيين في سبيل الانعتاق التحرري منها، فمازال سبتمبر هو الوهج الجمهوري الأسمى الذي سيحاربهم ويقتلع جذورهم للأبد.

فكما ارتبط أمس، طريق اليمنيين بسبتمبر الذي كانوا ينشدوه في نضالهم، سيرتبط تاريخنا اليوم وتاريخنا في الغد وفي المستقبل بهذه الروح السبتمبرية الخالدة، التي لن يحيد عنها الأحرار اليمنيون الذين ألفوا صناعة التاريخ والمجد في رحاب هذا الشهر المبارك الذي سيبارك انتصارنا القادم وانتصار جمهوريتنا الجامعة لكل أبناء الوطن عما قريب.

عناوين ذات صلة: