خمسون عاماً أيها العملاق (شعر)

  

عادل الأحمدي

عادل الأحمدي في ذكرى رحيل الزعيم جمال عبدالناصر : خمسون عاماً أيها العملاق (شعر)


خمسون عاماً أيها العملاقُ
خمسون عاماً والندى مشتاقُ

خمسون مذ أجفلت لم يحفل بنا
صبحٌ ولم تشمخ لنا أعناقُ

ما سدّ فقدَكَ قائمٌ أو قاعدٌ
بل سيطر الإخفاقُ والإملاقُ

أنت الكرامةُ قامةً ممشوقةً
والصدقُ والنفحاتُ والأخلاقُ

أنت الزعامةُ هيبةً وتفانياً
أنت الضحى والأفقُ والأحداقُ

كمُلَ الجمال على ال”جمال” ولم يجئ
من بعد “ناصرَ” سلسبٌ دفاقُ

مصرٌ تكفكفُ حزنها، وجزائرٌ
يمنٌ ينوحُ ويستباحُ عراقُ

العُربُ أيتامٌ وكنت زعيمهم
ويلفُّهم من بعدك الإشفاقُ

من نصف قرنٍ هائمون على الحصى
دوامةٌ مجنونة وشقاقُ

سيعود عصرك يا جمال مكمّلاً
ويعود ذاك الضوءُ والإشراقُ