فضيحة أخرى للسفير الإيراني بصنعاء

  

محمد عبدالله القادري

محمد عبدالله القادري يكتب: فضيحة أخرى للسفير الإيراني بصنعاء


تغريدة السفير الإيراني بصنعاء حسن ايرلوا الذي قال فيها ان حشود ميدان السبعين التي احتشدت بمناسبة ذكرى المولد النبوي، تعتبر أكبر دليل على شرعية أنصار الله “أي ميليشيات الحوثي” وحكومة الإنقاذ “الغير معترف بها دوليا”.

هذا التصريح بقدر ما هو فضيحة كبيرة ومدوية لإيران والحوثي أمام الشعب اليمني والمجتمع الاسلامي والمجتمع الدولي، بقدر ما هو أيضاً مؤشر خطير يكشف أسرار التوجه الإيراني والحوثي وماذا يريدونه مستقبلاً.

بدل أن يقول ذلك السفير إن ذاك الحشد أكبر تعبير على حب اليمنيين لرسول الله عليه الصلاة والسلام، قال انه دليل على شرعية الحوثي، وهذا ما يدل على ان الحوثي يستخدم المناسبات الدينية ليس بهدف ديني وليس حب في رسول الله، وانما لإظهاره بذو تأييد شعبي يظهره امام العالم بصاحب تأييد جماهيري عسى ان يحصل على نوع من الشرعية والاعتراف الدولي والإقليمي في الوجود والبقاء والسلطة.

خدع الحوثي الناس بذريعة الاحتفال بمولد خاتم الرسل، والحقيقة انه لا يريد ان يجمعهم من اجل ان يظهرهم مع رسول الله، وانما اظهارهم مع عبدالملك الحوثي بما يشرعن له التسليط عليهم.

من جهة أخرى ان هذا التصريح يكشف من هي إيران أمام المجتمعات الإسلامية.
إيران التي تتبنى معتقدا باسم الإسلام وتدعم توغله وانتشاره داخل الدول العربية، وتقيم الكثير من المناسبات في السنة تظهر كمناسبات ذات طابع إسلامي، كالمولد النبوي وعاشوراء والغدير والولاية وغيرها، لا تريد من ذلك إلا ان تستخدم الدين بما يحقق مشروع إيراني، وتُظهر المسلمين بما يؤكد تواجد انصار إيران واتباعها في المنطقة العربية.
لم تكن إيران ومشروعها يحبون النبي عليه الصلاة والسلام ولا علي بن ابي طالب ولا الحسن والحسين، وانما يستخدمون أولئك كشعار يخادعون به المسلمين ويشقون صفهم ويجعلونهم مجرد اتباع لها وعبرهم تتوغل بمشروعها داخل مواطنهم لتستفيد اقتصادياً وسياسياً وتوسعاً ونفوذاً ويكبر وزنها إقليميا.دولياً.

هذا التصريح كافي لأن يعرف الجميع حقيقة إيران والحوثي. وبالذات المجتمع الدولي الذي يجب ان يعرف ان الحوثي وإيران الذين يتاجرون بالشعب اليمني واقتصاده وأمنه واستقراره، هم أيضاً يتاجرون بمعتقداته ودينه، وهو الأمر الذي يفرض على المجتمع الدولي ان يعتبر احتفال الحوثي تحت مسمى مناسبات دينية وحشد اليمنيين لها، هو أمر يدين الحوثي ويفرض دعم انقاذ اليمنيين من مشروعه.

عناوين ذات صلة: