مأرب في الطريق إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي

  

محمد جميح

د. محمد جميح يكتب: مأرب في الطريق إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي


تم بحمد الله تشكيل لجنة دولية للإشراف على إعداد ملف مأرب لتكون على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
تشكلت اللجنة من:
١- أ. مروان دماج، وزير الثقافة.
٢- د. محمد جميح، مندوب اليمن لدى منظمة اليونسكو.
٣- د. إريس غيرلاخ، الخبيرة الدولية المختصة بآثار مأرب، ألمانية الجنسية.
٤- د. جان فرانسوا بريتون، الخبير الدولي المختص بآثار شبوة، فرنسي الجنسية.
٥- زيدون زيد رئيس الموسسة الأمريكية لدراسة الإنسان، الذي يهتم منذ سنوات بآثار مأرب.
٦- د. أحمد باطايع، رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف.
٧- سلمى محمد قاسم الحمادي مستشارة في برنامج التراث الثقافي العالمي.
ستبدأ اللجنة أول اجتماعاتها يوم الاثنين 16 نوفمبر 2020.
ستستعين اللجنة بفريق ميداني من الخبراء في مجال الآثار وفريق في إعداد ملفات مواقع التراث العالمي، وستعمل على جمع المعلومات وإرسال التقارير الميدانية وفقاً لمعايير منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، في هذا الخصوص.
ستشكل هيئة شرفية تضم عدداً من الشخصيات في المحافظة وغيرها، نأمل أن تعمل على تسهيل أعمال الفرق الميدانية.
وضع مأرب على قائمة اليونسكو للتراث العالمي مهم لحماية آثارها من عمليات مستمرة من النهب والاتجار بالآثار، كما هو مهم لتحشيد الدعم الدولي لتلك الآثار، ولعمليات الترميم والصيانة والترويج السياحي لما بعد الحرب.
تستحق مأرب -وعدد كبير من مدننا ومواقعنا التراثية- أن تنضم إلى القائمة، ومن الظلم لبلد في حجم وتاريخ اليمن أن يكون لديه أربعة مواقع فقط، مسجلة على اللائحة العالمية لليونسكو.
كل الشكر لمن ساعد في هذا السبيل، والشكر موصول للأخ مروان دماج وزير الثقافة الذي أولى العمل أهمية خاصة، وللأخ محافظ مأرب على تفاعله مع المشروع، ولعدد من الخبراء والفنيين في اليمن واليونسكو على دعمهم لتلك الجهود التي نؤمل من ورائها أن تكون مأرب في المكانة التي تستحق يمنياً وعالمياً.

عناوين ذات صلة: