اليمني وجدار العزل عن هويته

  

فتحي الكشميمي

فتحي الكشميمي يكتب: اليمني وجدار العزل عن هويته


تُعد الهوية الوطنية إحدى أهم ركائز الدولة الوطنية القومية التي ينصهر فيها المجتمع في كيان واحد نتيجة تراكمات ثقافية وسياسية تاريخية مشتركة.
هذه الهوية تكوّن مع الزمن الشخصية المتفردة للمجتمع التي تميّزه عن سواه من المجتمعات الأخرى.
اليمن واحد من المجتمعات الذي تميّزه هوية تاريخية وطنية فريدة، وبسبب هذه الهوية الواحدة التي جسّدت واحدية المجتمع اليمني منذ القِدم، كانت اليمن دولة قوية فرضت نفسها بين الأمم كدولة محورية في التاريخ القديم.
إلا أن المتابع لتاريخ اليمن الحديث والقارئ بين سطوره، يقف مذهولاً أمام اكبر وأقوى وأطول عزل لشعب عن هويته الوطنية (National Identity) وتجريفها من حياته وإلباسه هوية أخرى غير هويته الأصلية، وهو الذي ينتمي لأرومة واحدة ويحمل نفس الفكر ونفس العقلية ونفس الثقافة وإن تلونت هذه الثقافة بألوان متعددة نتيجة للتضاريس الجغرافية!
من يلقي نظرة إلى المجتمع اليمني يجد أن اليمنيين، أصبحوا معزولين عن هويتهم وذاتهم عزلا مهولا، بل إنهم تنكروا لهذه الهوية والذات اليمنية واستسلموا للقبول بهويات وذوات دخيلة لاتمت لهم بصلة، وحتى أنهم نافحوا عن هذه الهويات الوافدة إما نتيجة جهلهم بها أو بسبب القطيعة التاريخية عن هويتهم الأم.
إن هذا العزل المرعب عن الهوية لم يأت من فراغ بل له مسبباته لاسيما المسببات المذهبية التي أتى بها المتوردون الهاشميون لليمن، فضلاً عن عوامل أخرى كالمناطقية المفتعلة أو تلك الناجمة عن الصراعات السياسية بشكل أو بآخر.
فالزيدية أصبحت هوية مفروضة على جزء من المجتمع مع مرور الزمن وهي كما هو معلوم منسوبة لزيد بن علي الهاشمي، والشافعية كذلك تحولت إلى هوية لمنطقة جغرافية وهي منسوبة إلى محمد بن إدريس الشافعي القرشي، وكلاهما من قريش!! أي من خارج جغرافيا اليمن!
فكيف أصبح اليمني مقسّماً بين زيدي هاشمي أو شافعي قرشي؟
لماذا هذا التقسيم لليمن دوناً عن غيره من الأقطار العربية والإسلامية؟ لم نسمع أو نقرأ عن أية دولة عربية كانت أو إسلامية أن مجتمعها انتمى لذات وهوية لا تمت له بصلة إلا في اليمن!
كيف تم ذلك ومتى ولماذا وما هي مسببات هذا الطمس للهوية الوطنية؟
إن الانسلاخ عن الهوية الوطنية كما أسلفنا له مسبباته ومن تلك المسببات ما قامت به الهاشمية المتوردة من بناء حاجز وعازل بين اليمني وتاريخه، جعلته مدجنا محجوبا عن ماضيه التليد الذي تعدى التسعة آلاف عام، هذه السلالة المتوردة تدثرت بنصوص دينية مغلوطة جعلت من المجتمع اليمني كائناً خاوياً فاقداً لكل ما يربطه بتاريخه ثم أوهمته أن هويته إيمانية دينية لا تاريخية يمنية!
وبعد أن جعلته مستلباً بخرافاتها الدينية الزيدية والشافعية حوّلته إلى أداة للهدم والدمار، ثم حولته إلى مقاتل شرس مدافع عن الزيدية والشافعية، وعلى هذا الأساس غيرت الولاء للوطن والأرض إلى ولاء للهوية الدخيلة ثم قسّمت اليمن على أساس هذا الفكر الضال الدخيل، وترتب على ذلك دخول اليمانيين في أتون حروب طاحنة، منهم من تخندق خلف الزيدية والولاية العلوية والآخر خلف الشافعية، وثالث بين ما سبق وبين مدافع عن هويته الوطنية وتاريخ أجداده كما يحدث اليوم..
حروب لم تنقطع طيلة ألف ومائة وسبعة وخمسين عاما من الغزو الهاشمي الرسي.
إذن، الهاشمية الإمامية لاتواجهك ندا لند بل تخترقك بعدة طرق وأساليب وأهمها النصوص التي تعتبر خط الدفاع الأول عنها والحائط المحافظ على قوة تواجدها، إذ لا يخفى علينا كمية النصوص الآسنة والمزورة التي ألبستهم هالة القداسة الهلامية وجعلتهم على رأس الحكم والسلطة والمناصب الدينية والسلم الاجتماعي.
فاليمن كما نعلم لم تكن بأرضها وإنسانها على مدى الأزمان إلا يمانية الهوى والهوية والانتماء، يمانية الأصل والمصير، لكننا تخلينا عن هذه الذات اليمانية العظيمة، واستبدلناها جهلاً ورغماً بالهاشمية، وأصبحنا ككومة قش تأخذها الرياح يمنة ويسرة، تائهين متخبطين في ظلام حالك سواده، تتقطعه الحروب والفتن وأنهار دماء لا يتوقف جريانها، وعلى مدى أثني عشر قرناً من الزمان، منذ دخل هذا الورم الخبيث ربى أرضنا العظيمة.
حتى لا نطيل المقال، أذكّر هنا أن من أسباب النصر هو الاعتزاز بالهوية القومية اليمنية، هوية اليمن التاريخية، هوية سبتمبر وأكتوبر وذو المهلة، وعلى أن نقاتل لأجل هويتنا الوطنية الجامعة التي وئدت بين صفحات الهاشمية القرشية وفرعيها الدخيلين على موطن الأقيال، لذلك حربنا ضدهم ليست وليدة اليوم بل هي امتداد لجولات صراع بيننا نحن أهل الأرض وبين المتوردين من بني عبد مناف.
أخيرا أقول، لسنا شوافع ولسنا زيوداً، بل يمانيين من ثرى “يمنات” حتى نستعيد وطننا وهويتنا ويقضي الله أمراً كان مفعولا.

عناوين ذات صلة: