تأملوا هذه الصورة

  

فاروق ثابت

د. فاروق ثابت يكتب: تأملوا هذه الصورة


وقف ثابتاً بأقدامه الحافية ورفع يده وعظم بالتحية العسكرية وهو يلقي النظرة الأخيرة أثناء إدخال جثمان أبيه الشهيد إلى اللحد وفي صدره يلصق صورته.
قرر هذا الطفل أن تكون مراسيم توديعه لأبيه شهيد الوطن الجمهوري بالطريقة العسكرية.
لقد خلد الشهيد صدام مجاهد الحاج نفسه مرتين، الأولى حينما وهب روحه لأجل الوطن، والثانية عندما غرس حب اليمن والولاء الوطني وتعظيم فدائيي الوطن في قلب نجله..
لعمري بأن الصورة بقدر ما أحزنتني وقطعت قلبي فإنها زرعت في نفسي الرهبة والدهشة، من تصرف هذا الطفل الجمهوري، الذي تصرف بقلب ألف فارس وعملاق يحيي عملاقاً رغم المصاب الأليم.
الرحمة والخلود لكل شهداء اليمن الأبطال.

طفل يودع والده الشهيد صدام مجاهد الحاج بتحية عسكرية أثناء دفنه.

طفل يمني يودع والده الشهيد صدام مجاهد الحاج للمرة الأخيرة بتحية عسكرية أثناء دفنه.

عناوين ذات صلة: