سبق أن قالها لنا أبناء صعدة وكنا نسخر

سبق أن قالها لنا أبناء صعدة وكنا نسخر
سامي نعمان
سامي نعمان يكتب: سبق أن قالها لنا أبناء صعدة وكنا نسخر

* الحوثي يؤمن أن كل أموال الناس هي ملكه الخاص يأخذ ما يشاء ويصادرها ويتركها متى يشاء تماما كما يرى أرواحهم مستباحة لأجل مشروعه.
يسرقها وينهبها مباشرة او باسم الحارس القضائي أو بأوامر أبي جبريل.
اليوم أو غدا أو بعده، إذا استمر الحوثي، سيصادر جميع أموال وأملاك الناس الذين يراهم “شقاة” وأجراء بلا حق.
* في هذا السياق جاء اقتحام الحوثي وإغلاق بنك التضامن، أكبر البنوك اليمنية لإحدى البيوت التجارية الملتزمة، موجها رسالة للجميع أن سنبدأ بالأكثر التزاما تجاه واجباته والمجتمع وسنطال الجميع حتى أولئك المنافقين الذي يعلقون صور قادة الميليشيا الأحياء والأموات وقاسم سليماني بلا استثناء.
* وما الحل لمواجهة ‎الإرهاب الحوثي الاستسلام وافتداء الشر والنهب بالمال؟!
قطعا لا واسألوا الحباري وغيره من رؤوس الأموال التي حاولت تسلق وتملق المسيرة اللصوصية.
الحل في الرفض والمقاومة لهذا المشروع العنصري واللصوصي الخبيث، والبحث عن حلول مؤقتة بديلة على المدى القصير.
* سأقولها بصدق ليس دعما للحرب لعن الله من أشعلها وأذكى فتيلها لكن لله وللتاريخ وللحقيقة:
هذه الحرب التي تدور مع هذه الميليشيا الإرهابية هي ما تشغل العربدة الحوثية عن نهب آلاف الاستثمارات والتفرغ التام لتصنيف وفرز الناس في فسطاطين لا ثالث لهما أشد عنصرية وقبحا من ‎داعش و ‎القاعدة.
* هذه الحرب هي من تخفف وطأة الارهاب الحوثي الإيراني الارهابي القذر. هذه هي الحقيقة الأليمة.
سبق أن قالها لنا أبناء صعدة ورحى الحرب تدور في ديارهم عشر سنوات وكنا نسخر من طرحهم. كانوا يقولون الحرب تنقذنا من ‎الإرهاب الحوثي وتشغله عنا نحن الذين لا نريد الحرب.
• تغريدات للكاتب على تويتر
عناوين قد تهمك:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية