على قدَرٍ مع القوة والقصاص

على قدَرٍ مع القوة والقصاص
طفلا القتيلة اليمنية أحلام العشاري بعد مقتلها في العدين إب (فيسبوك)

صدام أبو عاصم يكتب: على قدَرٍ مع القوة والقصاص


كل دم يمني مراق هو دمك الذي سيسفك غدا يا صبي الكهف!
وهذه الجثة المسجاه التي يتحلق حولها حزن الكون في صدور أطفال صاحبها، هي جثة أحلام أجدادك.
الأحلام التي سيتبول عليها ذات الأطفال الحزانى غدا، وهم يطاردونك وفلولك الذين غيروا أسماءهم ووجوههم بعد نكبة ٢٠١٤.
فجثة ابنة العشاري المقتولة ظلما، هي جثة كل يمني حر، وأطفالها المكلومون هم أطفال اليمن جميعا.
وأنت يا لعنة اليمنيين استمر كأي عديم مروءة، في أفعالك الشنيعة معتقدا أنك بت الأقوى وأن اليمنيين ضعفاء.
وجه سفهاءك بالمزيد من سفك دماء اليمنيين، هتك أعراضهم وسلب ممتكلاتهم، ولكن تذكر أنك بالأمس كنت متواريا تحت جلباب، بينما مناصروك من سلالتك كانوا بأسماء غير التي هي لهم اليوم.
الأيام دول، والدهر قلاب، وقاتل اليوم مقتول الغد،
وظالم اليوم مظلوم الغد.
المشكلة أنك يا صبي الكهف، لن تذهب إلا وقد أفسدت معك تقريبا كل سلالتك الذين يصفقون لك اليوم أو يتعامون عن جرمك، وستفسد حتما مستقبل كل مناصريك الذين سيدونون في قوائم العدالة.
دونوا أسماء منتهكي حقوقكم، ولا تنسوا أيها البشر الأسوياء!
سيكبر هؤلاء الأطفال الذين في الصورة، وستكبر معهم أحلام الانتقام، فلن ينسوا مشهد ضرب أمهم حتى أدميت وماتت.
حق أمهم في الحياة قد سلب، ومعه حقهم في الحنان أيضا، وأي مستقبل لأطفال حرموا من حنان أمهم بطريقة بشعة ودامية كهذه الذي حدثت في العدين صباح أمس.
جريمة اعتداء جنود على امرأة في العدين، ليس الوحيد ومثله جرائم كل يوم في كل مكان.
لن نلقي اللائمة في ضعف اليمنيين على الشرعية أو على الجارة، ستضع خطانا الأقدار في طريق القوة طالما وقانون الكون اعتاد الانتصار للظلم.
ثم إن حق حياة الضعفاء حين يصادر يشعل دونما شعور أو حتى ترتيب جذوة الانتقام الإلهى المسمى ثورة.

عناوين قد تهمك:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية