مات حاتم علي قبل سقوط غرناطة

مات حاتم علي قبل سقوط غرناطة
عادل الأحمدي

عادل الأحمدي يكتب حول وفاة المخرج السوري العربي الكبير: مات حاتم علي قبل سقوط غرناطة


كم سينتظر التاريخ العربي حتى يولد حاتم علي آخر؟

هل حقا مات؟ أكاد لا أصدق الخبر.. لكأنّ مدينة عربية سقطت للتو بيد الفرس أو الفرنجة. واحزناه، الرجل لايزال في ريعان شبابه، 58 عاما، ولا يغرنكم الشعر الأبيض في لحيته فوالده توفي يناير الماضي!

حاتم علي.. لا أدري من أين أبدأ كي أتحدث عن هذا الأديب والمخرج التلفزيوني والسينمائي الذي مثل مع السينارست الدكتور وليد سيف ثنائيا مدهشا انتقل بنا إلى أعماق التاريخ.

ابن الجولان السوري المحتل، القيل الحميري العظيم حاتم أحمد محمد علي. بدأ مشواره كمخرج منذ 1995، وبدأ نجمه يتألق في مرايا 98، مع القيل ياسر العظمة، ليخرج بعدها بالملحمة التاريخية الزير سالم من تأليف الأديب الكبير ممدوح عدوان، سامحه الله.

بعد النجاح الساحق في الزير سالم، بدأ البرنامج الحقيقي لحاتم علي ووليد سيف، بدءاً ب(صلاح الدين الأيوبي)، ذلك المسلسل الذي يعد خطة مشفرة لتحرير فلسطين.

بعد ذلك عاد وليد سيف بوجدانه إلى المرابع التي نزح منها أجداده، وهي الأندلس، ليعيش الجمهور العربي سنوات من المتعة والجمال والألم مع ثلاثية الأندلس، صقر قريش، ربيع قرطبة، ملوك الطوائف.

في صقر قريش عرى الثنائي باطنية الفرس مجسدة بأبي مسلم الخراساني، وختما المسلسل بتعرية أدعياء الحق الإلهي والنسب العلوي عبر شخصية قام بدورها سامر المصري.

أما ربيع قرطبة فقد ألقت الضوء على الملك المعافري الحميري العظيم ابن ابي عامر، وفي ملوك الطوائف صورة للمآل المأساوي للتشرذم المستقوي بالغريب على القريب.

كانت الرباعية ستختتم ب(سقوط غرناطة)، الذي تأخر 14 عاما، لكنه بصدد التنفيذ وفقا لتصريح صحفي للدكتور وليد.

لم يكن أحدٌ ليتخيل أن يموت حاتم قبل خروج (سقوط غرناطة) إلى النور.

أما التغريبة الفلسطينية، فقد كانت الأكثر إفصاحاً عن عبقرية رجلين ولدا من جراح الأمة؛ أحدهما ابن الجولان السوري المحتل، والآخر ابن طولكرم في فلسطين.

في التغريبة كان حاتم علي مخرجاً وممثلاً في الوقت نفسه. لقد قرأ الفلسطينيون فيها تاريخ جرحهم النازف، بل وحتى أخطائهم، وتموجات الخذلان والمدد العربي. كانت بانوراما صاعقة من النضال والوجع والأسئلة الدامية.

منذ سطع نجمه خطف ذهبيات المهرجانات العربية تباعا، ليتسلم جائزة أفضل مخرج عربي عن مسلسل الملك فاروق. لقد أثبت جدارته على النطاق العربي بل والعالمي، مخرج سوري وممثلون مصريون. ميزة المصريين أنهم يحترمون الإبداع، فوضعوه على عرش الإخراج في بلد يصنع الدراما منذ أكثر من قرن.

قبل يومين فقط، أكملت مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل أوركيديا، أخر أعمال حاتم علي التاريخية، المفرغ زمنيا ومكانيا. بكيت مراراً على الأميرة التي سجنها أخوها خوفاً من نبوءة كاهنة قالت له إن ابن الأخت سوف يقتله.

يعري المسلسل كل الجرائم التي تُرتكب باسم الحفاظ على السلطة، في ذات الوقت الذي لا يفرط بالقواعد الأساسية للحفاظ على الدولة.

وقبل ذلك، كنت أنهيت للمرة الثانية مسلسل ملوك الطوائف وأنا أتتبع في مسلسلات حاتم علي أهم الرسائل التاريخية التي ينبغي على الواقع العربي التقاطها، حتى لا تتكرر مآسينا.

لقد كان يعالج الحاضر بالعودة إلى الماضي معلوم النتائج، يذكرنا به بلغة وليد سيف المشبعة بقراءة التاريخ والفكر واللغة والدين والأدب العربي والأجنبي، إذ أن إقامة وليد سيف في بريطانيا منذ عقود، ساعدته على استلهام آخر ما توصلت إليه تقنيات الدراما العالمية، وبدأ من حيث انتهى الآخرون.

لقد أراد الدكتور وليد أن يحقق انتصاراً للعرب في الدراما وقد فعل، ويظل أي نص درامي مهما كان رائعاً وعبقرياً مجرد أوراق على الطاولة، ما لم يتلقفه مخرجٌ مبدعٌ ويبث فيه الروح.

حاتم علي، أستاذ بكل معنى الكلمة، يحترمه كل من عمل معه؛ لا يميل للهو أو الهزل، يصل إلى أعلى مراتب النجاح ولا يفسده الغرور، لأنه يعرف أن الوجع أكبر، وأن المطلوب أزيد، ويظل يلقن نفسه أنه لم يفعل شيئاً قياسا بالإنجاز المطلوب.

يا له من عربي عظيم. والاثنان ينحدران من القبائل الحميرية، التي فتحت الشام والأندلس. ولقد ظللت مشغوفا بهما وأتابع حياتهما خارج نطاق الدراما.

قبل أيام، وأنا أشاهد حواراً قديماً تلفزيونياً لوليد سيف، خشيت على جمجمة مثله من الاغتيال ولم يتبادر لذهني أن الفجيعة ستدهمنا في رفيقه حاتم علي.

سيقول القارئ، لماذا لم تذكر مسلسل عمر؟ ذلك العمل الدرامي المنضبط، جاء في سياق زمني في مواجهة مشروع معادٍ يعتبر عمر وأبا بكر (صنمي قريش)! مشروع ضد العروبة والإسلام، ولديه آلة درامية وسينمائية هائلة. مشروع شرير يريد أن يعيد تقديم التاريخ برؤيته هو، ويقدم مسلسلات مدبلجة على غرار المختار الثقفي، ويوسف الخ، وأقصد الدراما الإيرانية.

ولم يكن بمواجهة هذا الغزو الفارسي للدراما، سوى كتيبة حاتم علي ومحمد عزيزية وآخرين، في ظل انسلاخ جزء من الدراما العربية لصالح المشروع الإيراني بدون وعي، على غرار مسلسل السيرة النبوية المسمى “قمر بني هاشم”، ويقصد به النبي محمد عليه الصلاة والسلام!

على الجانب الآخر، جاءت الدراما التركية معززة بتيار أحمق داخل الوطن العربي يروج لها، عبر قيامة أرطغرل وعثمان.. الخ. والمقصود من هذين الغزوين أن نصبح كعرب، عبارة عن مستلبين لا إنتاج لدينا ولا هوية ولا تاريخ ولا رموز.

إن من قتل حاتم علي، يريد أن يهدم حائط الصد الفني في مواجهة تلك المشاريع. أقول قتل، لأنني لا أقتنع أن مثل حاتم يمكن أن يموت بهذا السن موتة طبيعية، بل إنني أستغرب أنه لم يتعرض لمحاولات اغتيال منذ إنتاج مسلسل صلاح الدين، فكيف بمسلسل عمر والتغريبة الفلسطينية. ولقد ذكرني موته بالموت المفاجئ للمخرج المصري الفذ عاطف الطيب.

وداعاً يا حاتم علي، وداعاً يا صديقي العزيز، وصديق كل محبيك، وداعاً أيها الرجل الذي أثبت لنا أن العربي عندما يتسلح بهموم الأمة يصبح لوحده مؤسسة بل دولة عظيمة الأثر.

وداعاً حاتم علي، موتك سيحيي كل أعمالك، التي لم تمت يوماً. وسينبّه الغافلين لقراءة سيرتك العطرة، عله ينبثق منها من سوف يكمل الطريق.

رحمك الله، وعزائي للأستاذة دلع الرحبي وكافة الأهل، وكل الأمة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية