اللواء السلال.. سليل البطولة والنزاهة

اللواء السلال.. سليل البطولة والنزاهة
محمد علي المصنعي

محمد علي المصنعي يكتب عن: اللواء علي عبدالله السلال.. سليل البطولة والنزاهة


اللواء علي عبدالله السلال أحد الضباط الأحرار ونجل الزعيم الخالد عبدالله السلال قائد ثورة ال٢٦ من سبتمبر وأول رئيس للجمهورية في الشمال يغادرنا اليوم بصمت كما عاش بصمت دون أي مِنّة أو أذى.
اعتقد أن هذه الأسرة تعرضت للإقصاء والتهميش ومحاولة طمس تاريخها وأدوارها الوطنية بينما تم الترويج لأسر وأشخاص وقيادات لم تكن للأسف إلا عبئاً على اليمن.
قيل إن أحد الإعلاميين المصريين زار الزعيم السلال ذات يوم في منزله المتواضع في صنعاء وهو رئيس للجمهورية وسأله (أيعقل ان تعيش في هذا البيت المتواضع وأنت رئيس الجمهورية؟ فأجابه الرئيس بالقول: نحن ثرنا ليعيش الشعب في القصور وليس نحن).
كان الزعيم السلال رحمة الله تغشاه يحمل مشروع بناء دولة تحفظ كرامة الإنسان اليمني وتليق به، لكن ذلك لم يرق لأعداء الوطن فأجمعوا على ضرورة التخلص منه وكانت هذه أول وأخطر طعنة في خاصرة الجمهورية الذي لازلنا ندفع ثمنها حتى اليوم.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية