عقيل الصريمي.. صوت يتحدى النسيان

عقيل الصريمي.. صوت يتحدى النسيان
عقيل الصريمي
صدام أبو عاصم يكتب: عقيل الصريمي.. صوت يتحدى النسيان

لا أظن أن صوتا سيحل محله قريبا في أي مذياع كما في ذاكرتنا أيضا.
بعد يوم مرهق كنا نبدده قسرا في حرث الأرض أو رعي الأغنام في قرانا النائية، كانت عقارب الساعة لا تشير إلى التاسعة مساء وإنما إلى أجراس فرحتنا ولهفتنا ببرنامج “أوراق ملونة” في إذاعة صنعاء؛ البرنامج المنوع الذي سيتغير اسمه لاحقا إلى “واحة اليوم”.
كان صوت الثنائي عقيل الصريمي وعائدة الشرجبي واحداً من أهم محفزات السعادة والاسترخاء، وبالنسبة لي شخصيا كان أيضا دافعا أساسيا للاتجاه نحو دراسة الإعلام.
كنت أحبذ الاستماع للبرنامج وأنا في سطح المنزل حيث استدارة القمر ورقصات النجوم تكمل المشهد.
كان يتنازعني حينها طموح مستقبلي بين الإعداد والإخراج أما كمذيع فبعيد، لأني أعرف صوتي جيدا ورحم الله امرئاً عرف قدر صوته.
كان المرحوم المخرج الإذاعي عبدالرحمن عبسي، مخرج غالبية حلقات البرنامج، واحدا من الشخوص التي في عمق دائرة الحلم أيضا، وأثناء دراستي للإذاعة والتلفزيون التقيته مرتين إحداها في مبنى الإذاعة، وكتبت مقالا عن الأحلام واللقاء والخسارة حين توفى رحمه الله مطلع العام ٢٠١١. أتذكر عنوانه “من سيلون أوراق أحلامنا يا عبسي”.
اليوم يغيب الموت واحدا من أعمدة حلم المراهقة باقتحام عالم العمل الإذاعي والتوهج فيه، وهو الأكثر إبداعا وأخلاقا والتزاما وفقا لكل من زامله وعرفه.
كان يعاني عقيل الصريمي منذ أشهر من آلام القلب بصمت وقد تناسته الحكومة والانقلابيون أيضا، لكن معلومات أكدت أن رئاسة الوزراء ساهمت في تسفيره للخارج وتطبيبه.
أجرى الصريمي عملية قلب في مصر قبل أشهر وعاد لمسقط رأسه في تعز متعافيا غير أن الزميل والصديق خليل القاهري وهو من كان على تواصل شبه دائم مع المرحوم الصريمي قد أشار في تغريدة إلى أن هناك خطأ طبي ارتكب أثناء العملية الجراحية لقلب الصريمي الطيب والنقي.
في كل الاحوال خسارتنا كبيرة بموت واحد من أهم قامات الإعلام الإذاعي، ولئن توفاه الله وهذي سنة الحياة، فصوته لن يبرح ذاكرة الأجيال إذ كيف بصوت مثل الذي لعقيل الصريمي أن يتيبس أو يموت!
الخلود لروحه والعزاء لكل زملائه وأهله ومحبيه.
عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية