معركة الوعي يا رفاق

عبدالله الضبياني يكتب حول: معركة الوعي يا رفاق


بالأمس التقيت بالإعلامي القدير عبدالله إسماعيل صاحب البرنامج المتميز “المُسنَد”. تكلمنا عن معركة الوعي، وخط الإعلام الساخن كونه يمثل أولوية هامة في معركة استعادة الجمهورية وانتزاعها من بين مخالب الضباع الحوثية المفترسة، لكنّني تفاجأت أن هذا البرنامج التوعوي الناجح والصوت الجمهوري الصادح لا يحظى بالدعم الحكومي المناسب لحجمه وأهميته!!
مُعدّ ومقدم الحلقات تكلم بصوتٍ خافت قائلاً: لكن البرنامج رغم أهميته لا يلقى اهتماماً يليق به ولا حتى كلمة شكر من الحكومة برمتها. يقولها مؤكدا عزمه المضي مهما كانت الصعاب.
لقد انقضت حقبة من تاريخ اليمن الحالي أُسندَت فيها غالبية مناصب الدولة للمصابين بعمى الألوان السياسي، ومن يعانون من تدني الرؤية وغياب المسؤولية.
وأمام هذا الواقع المرير والمرض السلالي المزمن ليس أمامنا إلا أن نخوض معركة الوعي كما نخوض معركة التحرير بجهود ذاتية، وتضحيات نبيلة إيمانا منا بقداسة هذه المعركة مهما كلفتنا من ثمن.
فالجمهورية التي أضاعها السياسيون، وتخلى عنها المتخاذلون، باتت مسؤولية مشتركة بين مناضلي الجمهورية ولكي ننتصر علينا أن نخوض معركة الوعي الشعبي بكل شجاعة لكي نحصن الجيل من خرافة الولاية وأكذوبة آل البيت، ونصنع مع أبطال الميدان فجر اليمن الجمهوري نرفع رايتَه، ونستلُّ فجرَه، وننحت من الصخور السبئية حاضرَ اليمن ومستقبلَه.
ألا ترى يا أبا تمام بارقنا
إن السماء تـُرجّى حين تحتجبُ

 

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية