الأمم المتحدة والحوثي – معركة الوقت بدل الضائع!

الأمم المتحدة والحوثي – معركة الوقت بدل الضائع!
عبدالوهاب بحيبح

عبدالوهاب بحيبح يكتب: الأمم المتحدة والحوثي.. معركة الوقت بدل الضائع!


‏هناك حملة كبيرة جدا تقوم بها الأمم المتحدة مدعومة بالإعلام الأوروبي ضد قرار الخارجية الأمريكية بإدراج المليشيا الحوثية منظمة إرهابية!
حجّتهم المجاعة التي سيتسبب بها القرار وكأن اليمن قبل هذا القرار كان في الفردوس!.
الحوثي وداعموه يقومون بمناورة لتفادي القرار، ويستغلّون اذرعهم في المنظمات الدولية، ويستخدمون الإعلام الدولي في تصدير صورة مغايرة للأمر الواقع تحت يافطة تضرر الوضع الإنساني في اليمن.
لتعلم الحكومة أن الإعلام هو مرآة القرارات التي ستتخذ بعد كذا، أي ما بعد قرار الخارجية الأمريكية، فنحن بالشكل هذا الذي تناور فيه المليشيا ومن يقف خلفها قد يؤثر في صنّاع القرار سوا في المانيا أو بريطانيا أو الولايات المتحدة،
خاصة انه في هذا التوقيت في الولايات المتحدة اي قرار يتخذه ترامب يتم التعامل معه على انه قرار أرعن، وبمجرد المكايدة في ترامب ممكن ان يعملوا مراجعة لهذا القرار فقط،
خصوصا إذا لم يكن هناك رد فعل قوي وتحرك جاد من قبل الشرعية والتحالف بأن يصدّروا الحقيقة للإعلام الدولي والتي هي بالطبع مغايرة عن ما يحاول الحوثي الترويج له بمسمى التحذير من المجاعة أو الوضع الإنساني.
الخطاب الإنساني له تأثير كبير جدا في الغرب، وفي شعوب الغرب، وبالتالي لابد من تحرك سريع ولابد من تقديم تعاون كبير جدا مع المنظمات الأغاثية ووضع خطة في ظل هذا القرار لإيصال المساعدات إلى المتضررين الذين تحت سيطرة المليشيا الحوثية،
وكذلك نوعية التسهيلات التي لازم تقدمها الحكومة، تتوازن ما بين وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين، وتصنيف المليشيا الحوثية كجماعة إرهابية.
إذا لم يثبت هذا القرار خلال الأيام القليلة القادمة فمن الصعب أو استحالة تطبيقه خلال مدة سيطرة الديمقراطيين خلال السنتين القادمتين.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية