غريفيث يطيل معاناة اليمنيين

  

محمد دبوان المياحي

محمد دبوان المياحي يكتب عن: غريفيث يطيل معاناة اليمنيين


يقولون إن تصنيف الحوثي كجماعة إرهابية؛ سيزيد من معاناة الإنسان اليمني، هذا صحيح؛ لكنهم لا يسألون: لماذا هو يعاني، ما السبب الجذري الذي جعل الإنسان اليمني يحتاج لمساعدة العالم. أليست الحرب التي فجرها الحوثي نفسه، أليس من المفترض أن يعالجوا جذور المشكلة؛ بدلًا من حماية أعراضها.
معاناة اليمني هي مجرد عرض من أعراض الكارثة الحوثية، لا يوجد شعب يشعر بالارتياح لكونه عالة على الكوكب، ولا نريد من العالم أن يُطعمنا ثم يدافع عن المتسبب بتجويعنا، إن كان هذا العالم صادقًا في الوقوف معنا، فليضع حدًا لمآساتنا، يتصدى لمن أشعل النار في بلادنا سرق قمحنا واستأثر بمصادر الثروة والسلطة لسلالته. وحين يساندنا لاستعادة دولتنا سوف نتدبر طعامنا ونقف مثل كل شعوب العالم لإدارة حياتنا كما نريد وبعرقنا وجهدنا.
غريفيث هذا نموذج للموظف الآلي، أشبه بريبوت يتعامل مع القضية بطريقة تقنية متبلدة، مفصولة عن أسبابها، يحرس الجلاد تحت دعاوى الحرص على الضحايا من الموت، هو لا يحافظ على أرواح البشر هكذا؛ بل يستديم معاناتهم، ويتخذ من المآساة مبررًا لحماية صانعها.
كل الشعوب على مدار التأريخ خاضت حروبًا نزيهة، كانت الحروب مؤلمة لكنها واضحة وحاسمة، تنتهي بانتصار طرف وفرض الاستقرار واستعادة الشعب لحياته الهادئة، إلى أن ابتكر المجتمع الدولي، منصب” المندوب الأممي للسلام” إلا أن وظيفته ليست المساهمة بإيقاف الحرب، بل “تمييع المعركة” فلا هو تركها حربًا ناجزة ولا تمكن من فرض سلام موثوق، بل يريدها معمعة مفتوحة، لا غالب فيها ولا مغلوب.
هكذا أسهم العالم في تلويث الحرب والسلام معًا. وعند أي قرار أو موقف يقترب من محاصرة المشكلة من جذورها، كتصنيف الحوثي جماعة إرهابية، مثلا، يخرج علينا المندوب الأممي مارتن غريفيث، يرتدي جلباب الإنسان ويذود عن المجرمين بدعوى الشفقة على ضحاياهم.

عناوين ذات صلة: