أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)

  

رمز كاتب قلم

مازن الطلقي يكتب: أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)

بفصلٍ أخيرٍ في حياتي سأكتفي
حنانيك يا سمراوتي سوف أقتفي

حنانيكِ طالَ السيرُ طالت مسافتي
وركضٌ بطيءٌ في دمي لم يُعَرَّفِ

حنانيكِ جئتُ الآن من قعْرِ حيْلةٍ
دراميةٍ أبطالُها تحتَ مِعطفي

لمن تسكبين الزيتَ، هل ثمَّ جائعٌ
وجوعي قديمٌ منذُ وجهي “المُعَطّفِ ”

أنا الآن مديونُ المرايا وليس لي
سوى صورةٍ في الشكِ تبدو وتختفي

هنا حولي الأشباحُ يتلونَ طهْيَهم
وسيارةُ الإسْعافِ تضويْ وتنطفي

هنا حيثُ لا جدوى من الحُبِّ لا يدٌ
تلَوْحُ ولا أنثى بعينيَّ تحتفي

هنا حيث ظِلٌ شاخَ من دون زائرٍ
يقول لأنفاسي الحزانى : توقفي

حنانيكِ يا سمراوتي لستُ واسعًا
حدودي رمادٌ فاعرفيني لتألفي

ثقوبٌ على التاريخِ وقتٌ مجرحٌ
أنا الوقتُ والتاريخُ لكنني وَفِي

كثيرٌ كثيرٌ إنما الدهرُ هدَّنِي
وواعدتُ كلَّ الناسِ يومًا ولم أَفي

يقولون لي إلياذة الجن في فمي
تناغي سنينَ الخوفِ رجفًا بمرجفِ

يقولون يا سمراءُ إن استراحتي
لحربٍ ضروسٍ بين (قَيلٍ ومشرفِ)

متى سوفَ أنسى أنني لستُ شاعرًا
متى قد يقالُ الجرحُ في داخلي شُفي

سأصطكُ في الأطرافِ بردًا ورهبةً
وأنساقُ في فقرٍ جديدٍ ومُكْلِفِ

وإن شئتُ يا بنتَ احتراقي رعايتي
خذي كلَّ شكٍ من بكائي المُحرّفِ

خذيني، خذيني، ساعةُ السيرِ عقْربت
جهاتي لأطرافِ الحديثِ التقشُّفي

خذيني فقد تلقينني نصفَ عائدٍ
لقلبي الذي ما زالَ يدعو ويصطفي

خذيني فقد أكثرتُ من ضجتي ومن
ضياعي ومن أمري الذي لمْ أُكلّفِ

على أيِّ حالٍ يا ابنةَ الشمسِ إنني
وصلتُ يقيني.. حنطيني وغلّفي