خيوط الظلام للأستاذ البتول.. مقدمة الطبعة الثانية

  

عادل الأحمدي

عادل الأحمدي يكتب حول كتاب خيوط الظلام للأستاذ البتول.. مقدمة الطبعة الثانية


الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين..
رحم الله أستاذنا الكبير الباحث الفذ عبدالفتاح بن محمد البتول، الذي توفاه الله في الـ24 من سبتمبر 2020 بمدينته الحبيبة إب، عن عمر ناهز 53 عاماً، قبل أن يرى مصنفه العظيم (خيوط الظلام – عصر الإمامة الزيدية في اليمن)، بطبعة ثانية رشيقة منقحة، ولكم كان سيسعد لو رآها، وكلنا يقين أن روحه كانت تراقبنا ونحن نعد لهذه الطبعة وأنه يبارك هذا الإنجاز، ونبارك بدورنا لجمهور القراء هذا الإصدار بعد 14 عاماً على صدور الطبعة الاولى.

لقد كان الأستاذ عبدالفتاح البتول سباقاً في فضح الفتنة الإمامية السلالية وسباقاً في تعريتها، وراح يعود إلى سوابقها التاريخية الدامية ليصحح الكثير من الغبش، ويرتبها منذ مجيء أول كاهن إلى اليمن وحتى فتنة الحوثي. ولقد كان على قدر من الأمانة التاريخية، فهو رغم موقفه الصارم من أئمة الظلام إلا أنه لا يتردد حين يجد دافعاً للثناء، ونادراً ما يحدث ذلك.

كتاب (خيوط الظلام) هو في الحقيقة سِفر مرجعي لا يستغني عنه الباحث لقراءة تأريخ هذه الفكرة الشيطانية التي عبثت باليمن أرضا وإنسانا، ولقد أحسن الأستاذ البتول حين أسماهم خيوط الظلام، فهم لم يكونوا إلا ظلاماً على اليمنيين. ولعلي عتبت عليه ذات يوم بخصوص جزئية (عصر الإمامة الزيدية في اليمن)، الشطر الثاني للعنوان، فالأصح أن العصر لا يستقيم نسبه للأئمة، إذ لم يكن سوى العصر الذي عبث فيه هؤلاء وأكثروا فيه الفساد. وأتذكر أنه وافقني في ذلك ولا أملك صلاحية تعديله اليوم.

من هنا أتمنى من القارئ أن يأخذ حذره وأن لا يعتبر أن الفترة المشار إليها وكأنها عصر خالص للإمامة، بل كان عصراً يمنياً تواجد فيه أشخاص غزاة يسمون أنفسهم أئمة، أحياناً يحكمون وأخرى لا يحكمون بل يكونون أقرب إلى معارضة مسلحة ضد الدول اليمنية، بينما سنوات حكم الإمامة الفعلية لليمن لا تتجاوز مجموعة مئتي عام، رغم أن التواجد مضى عليه منذ مجيء الغازي يحيى بن الحسين أكثر من ألف ومئة عام.

إذن فهو العصر الذي تخلله وجود هؤلاء المجرمين، وقد كانوا يحكمون في فترات متقطعة بينما كانت الدول اليمنية من صليحيين ورسوليين وقعيطيين وكثيريين وطاهريين وغيرهم، هي الوجود الغالب طيلة هذه المسافة الزمنية.. كل هؤلاء حكموا البلد وبنوا دولاً حقيقية، وكانت هذه الدول سبباً في بقاء اليمن على قيد الحياة إلى اليوم، لأنه لو حكم الأئمة 70 عاماً متواصلة، لربما تعرض الوجود اليمني للطمس والانقراض، وهذا ما تؤكده حوادث الأمس وشواهد اليوم.

إذن، لماذا استمرت الإمامة طيلة هذه الفترة رغم كونها مشروعاً مدمراً لليمن واليمنيين، بينما كثير من المشاريع النافعة والدول الوطنية التي خدمت اليمن، انتهت؟ سؤال وجيه.. والسبب في تقديرنا يعود لعدة عوامل، الأول أن الإمامة الوثنية لديها محرك عقائدي يعد بمثابة البرنامج السياسي وهو الهادوية أو ما يسمونه الزيدية، والثاني لأن لديها رابطاً سلالياً عائلياً كحامل جيني ورافعة عصبوية تتمثل في أسر تعتبر نفسها مقدسة وتظل تنفخ الروح في رماد الإمامة بوصفها صاحبة المصلحة المباشرة من هذه الفكرة العدمية المنافية للدين والعقل والنفوس السوية.

وثمة عوامل مساعدة في ذلك الامتداد الظلامي منها أن نظريتهم أجازت الإمامة لأكثر من إمام في وقتٍ واحد، وجعلت ما تسميه “الحق الإلهي”، متاحاً لأي حسني أو حسيني يرى في نفسه الرغبة في أن يكون إماماً وخرج شاهرا سيفه مكدرا صفو الحياة.. كذلك لأنها تحرص على الاستمرارية وتعتبر الإمامة ركنا من الدين لا يصح الدين إلا بها، وبالتالي لا بد من وجود إمام سواء كان ظاهراً قاهراً أو خفيّاً مستتراً، ولهذا رأينا مثلا، كم من الأئمة عاصروا الدولة الرسولية التي كانت دولة عملاقة استمرت قروناً من الزمان، عاصرها عدد من الأئمة.. هل هذا يعني أنهم كانوا يحكمون بالتزامن معها؟ قطعا لا، بل يتواجدون بمسمى إمام، وبعضهم يتواجد في بقعة صغيرة من الأرض يبسط حكمه عليها وينهب أهلها ويحرق أبناءها في مطامعه.

عامل آخر يتمثل في كون الإمامة حركة باطنية تتغلغل وتخادع وتمارس الكذب والتضليل والاختراق والوقيعة ولا تظهر إلا على حين غفلة من الوعي العام.

لقد حرص الأستاذ عبدالفتاح البتول في هذا المؤلف العظيم أن يعطي نظرة تاريخية فاحصة ودقيقة عن السوابق الكارثية المتكررة لهذا المشروع الدموي الغازي للتراب اليمني، وفي نفس الوقت حرص على أن يربط تلك الصورة التاريخية فكرياً ورؤيوياً وأدبياً، وكذلك اهتم بأن يصلها بآخر المستجدات التي عاصرها وعايشها والمتمثلة في المحاولة الأخيرة لعودة الإمامة، والتي اندلع تمردها في العام 2004، وكان البتول طيب الله ثراه، من أوائل المحذرين الذين قالوا إن الحوثيين امتداد لتيار إمامي عنصري يعادي الذات اليمنية ويحرف الدين ويحترف التضليل والترهيب ولم يكن أحد يصدق تحذيراته، حتى وصلت المليشيات إلى العاصمة صنعاء في العام 2014، فعاد الكثيرون من يومها يبحثون عن البتول وعن (خيوط الظلام).

لا أطيل عليكم، أنتم أمام سفرٍ عظيمٍ فيه متعة الإبحار وألم الحصيلة، لكي تكون أجيال اليمن على بينة من أمرها ولا يتكرر خداعها، ولكي يعرف كل محبي الخير في العالم أي مصيبة أصيب بها الشعب اليمني الكريم جراء هذه الفكرة الشيطانية التي تحمس لها بعض اليمنيين في حقب متوالية، لأنها خاطبتهم باسم الله وباسم رسوله، وهذا لعمري أخطر أنواع الخداع.

ليس بوسعنا في الختام إلا أن نسأل الله الرحمة والمغفرة للأستاذ عبدالفتاح البتول، وأن يجزيه عنا خير الجزاء. كما نزجي الشكر لكل من أسهم في إخراج الطبعة الثانية إلى النور، والشكر موصول للأستاذ نصر طه مصطفى على تقديمه للكتاب في طبعته الأولى، وهو التقديم الذي سيظل وثيقة هامة في هذا السفر الثمين.

عناوين ذات صلة: