عن كتاب سيكولوجيا النظرية الهادوية في اليمن

عن كتاب سيكولوجيا النظرية الهادوية في اليمن
مالك عبده الظرافي

عن كتاب سيكولوجيا النظرية الهادوية في اليمن للباحث الدكتور ثابت الأحمدي


أعجبتني عبارة للمؤلف في مطلع الكتاب قال فيها: “لا أؤمن عادة ً بانتظار الفُرص، أنّها سمِة العاجز غالبا، أنت من تصنع الفُرص لا هي من تصنعُك. وأردّدُ قول أمير الشُعراء أحمد شوقي:
وما نيل ُ المطالب ِ بالتمنّي .. ولكِن تؤخذ ُ النّاس غِلابا
وقد شرعت في قراءة الكتاب المهم الذي شرح حقيقة النظرية الهادوية التي استعدت كل شيء، ولم تعرف السلام أو السلم يوما في تاريخها.

إن تناول مثل هكذا نظرية من المنظور النفسي، يُسّهلُ علينا أن نعمل على تخليص الأتباع من الوقوع في شرِاكها وتقليص انتشارها في أوساطهِم.

إنّ مرض البارانويا (جنون العظمة) مرضٌ عصابي يُصابُ به ِ الشخص، خصوصاً برانويا الإصطفاء التي أُصيبت بِها الطائفة اليهودية، والعلوييين (الساسانيين) وما الهادوية إلا امتداد العلويين الذين كانوا ينقلبون على الدولة ِ حال اجتماع عشرين فردا منهم فقط، مهووسين بالوصول إلى السلطة. ومن يتابع جنونهم العبثي من لدن الهالك يحيى الرسّي، فالقاسميين، فالحمزات، فأحمد بن سليمان، فالمُطهّر بن شرف الدين، فبيت حميد الدين، وحتى آل بدر الدين. يجد الإجابة واضحة فيما حلله المؤلف الأحمدي، وأجاب عليه، بتسلسل منطقي تاريخي مستغورا مناهج البحث النفسي التي اتخذها أداة للتحليل.
إن قراءة النفسية الهادوية من المنظور الذي حلله المؤلف تضعها على مشرحة الحقيقة وحدها، ومن ثم يسهل استئصالها واستئصال أفكارها الهدامة التي تعتقدها الجماعة، وهي خرافات وأساطير توارثوها جيلا بعد جيل، وحملها القطيع الجاهل الذي مثل وقودها وحطبها في كل دورات الصراع التاريخي. ولولا هذا القطيع الجاهل ما استطاعت أن تصمد سنة واحدة أبدا.
هذا بحث من أهم الأبحاث التاريخية التي صدرت، ولم يسبق إلى موضوعها أحد أن تناولها من منظور علم النفس، صحيح أن هناك مؤلفين وكتابا تناولوا الفكر الإمامي؛ لكن التناول من منظور علم النفس جديد سبق إليه المؤلف الأحمدي، وسيكون فاتحة لبحوث أخرى في هذا الجانب.
إن عقل القطيع المؤطر يصعب محاججته بالمنطق وبالدليل العلمي، بدليل أنك قد تجد بروفسورا في الفيزياء أو الطب أو الهندسة وهو في نفس الوقت يسجد للبقرة، وهذه مشكلة التنشئة من الطفولة، وهو ما يجعلنا أمام مسؤولية مستقبلية في تحصين أجيالنا من الخرافات والأساطير.
وأخيرا أنصح القارئ الكريم بقراءة هذا الكتاب، لمعرفة حقيقة النظرية عن قرب، وأشكر الكاتب على هذا الجهد الذي بذله. كما أشكر مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام على مجهوداته الكبيرة في خدمة القضية الوطنية. ونشر مثل هذه الكتب المهمة التي أنارت لنا طريق الحقيقة.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية