شماريخ النضال (شعر)

  

مازن الطلقي

قصيدة الشاعر مازن الطلقي: شماريخ النضال (شعر)

الباذلون -فداْ البلادِ- قلوبَهم
المثقلون كرامةً ونضالا

لولاهمُ ما ثمّ حرٌ يبتني
وطنًا ولا اتخذ النضالُ مجالا

لولاهمُ ما كان ضوءٌ ساطعٌ
ولكان إيقاظُ النهار محالا

أيظنُ جرذُ الكهفِ أن فلولَهُ
ستخيفُ ذو ريدانَ والأقيالا

كلا وفي سبأٍ نفوسٌ أقسمت
لن يأخذَ ابنُ جريرةٍ مثقالا

غالى اليمانيُّ الأصيلُ بأرضهِ
وابنُ اللقيطةِ بالسلالةِ غالى

شتان بين الحميريِّ وطارئٍ
فالحُرُّ لا يتقمصُ الأحوالا

(صرواحُ) تعرفُ طينَها جدًا
ويعرفُ رملُها الأبطالَ والأنذالا

ولأن في (هيلان) موتًا أحمرًا
ما أبشعَ الألوانَ والأشكالا

يا مأربَ التاريخ يكفي جولةً
يكفي الدخيل شماتةً ونكالا

للهِ دركِ يا نقاء قلوبنا
لم نتخذكِ مقالنا ليُقالا

أنتِ الحقيقةُ والحقيةُ مُرّةٌ
ولذا وجدنا النقصَ فيكِ كمالا

الوقتُ وقتكِ يا جلالةَ حميرٍ
ها قد أضفتِ إلى الجلالِ جلالا