برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟

برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟
محمد جميح

الدكتور محمد جميح يكتب: برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟


في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال الشيعي»، قاصداً بذلك توظيف النظام الإيراني لـ«التشيُّع الديني»، وأجنحته السياسية وميليشياته العسكرية لتكوين حزام جيوستراتيجي يمتد من طهران إلى دمشق وعبر بغداد، ويؤدي إلى مضاعفة حالة التمزق والصراعات التي تمر بها المنطقة منذ قرابة عقدين من الزمن، لتمكين إيران من السيطرة على بلدان عربية بعينها بعد إنهاكها بالصراعات الطائفية.
حينها شُنت حملات إعلامية كبيرة ضد التصريحات، ومارست اللوبيات الإعلامية المرتبطة بطهران وميليشياتها في المنطقة العربية نوعاً من الحرب النفسية ضد من يروج لهذا المصطلح، متهمة من يتعاطى معه بالطائفية وشق العصا، حيث يروق لطهران أن تصدر نفسها على أساس أنها تعمل على وحدة المسلمين في العالم.
وعلى الرغم من الحملة الظالمة ضد التصريحات إلا أن مرور السنوات أثبت أن التصريحات كانت بالفعل تقرع الأجراس للتنبيه على خطورة المخططات الإيرانية للاستيلاء على مقدرات بلدان عربية بعينها، وتوسيع نفوذ طهران الإقليمي، في شكل جديد من أشكال الهيمنة التي تختبئ تحت شعارات مقاومة قوى الاستكبار العالمي والتواجد الأجنبي في المنطقة، حيث نصبت إيران نفسها نصيراً لمن تسميها «الشعوب المظلومة»، وهي الشعوب التي لم تلق في التاريخ أذى وظلماً أكثر من ذلك الذي ألحقه نظام طهران ببنيتها المادية والاجتماعية.
لسنا في حاجة إلى كثير من الذكاء لنرى تجسدات مشروع الهيمنة الإيراني الجديد ماثلة أمام أعيننا في سيطرة ميليشياتها على 4 عواصم عربية، كما قال البرلماني الإيراني محمد رضا كازاني، وكما صرح مسؤولون سياسيون ودينيون إيرانيون كثر في هذا الخصوص.

لقد عملت إيران على الترويج لمشروعها الاستعماري الجديد تحت غطاء براق، وتسميات محببة في اللاوعي الجمعي للشعوب العربية، التي لمست طهران حساسيتها تجاه الوجود الأجنبي، والاستعمار، فعزفت على وتر «المقاومة والممانعة» ومقارعة الشيطان الأكبر، دون أن يشعر المخدوعون بتلك الشعارات بأن طهران تعد العدة لمشروع هيمنتها على مقدرات شعوبنا العربية عن طريق أذرعها في المنطقة التي أصبح ولاؤها – حسب نظرية «الولي الفقيه» – للزعيم الإيراني علي خامنئي، الذي يعد حسب هذه النظرية «ولي أمر المسلمين»، ليس في إيران وحسب، لكن في العالم كله، وبالتالي فإن طاعته واجبة، والولاء له مقدم على الولاء للأوطان، على اعتبار أن الولاء للمرشد هو ولاء لله، ولا يجور أن يقدم الولاء للأوطان على الولاء لله في كل الأحوال.
ولعل بداية تحرر شعوب المنطقة من محاولات الهيمنة الإيرانية الجديدة تكمن في صحوة تلك الشعوب على واقع من الفظاعات التي وصلت إليها البلدان التي أصيبت بذلك المس الشيطاني الإيراني الذي ضرب اليمنيين باليمنيين والعراقيين بالعراقيين والسوريين بالسوريين واللبنانيين باللبنانيين، وأدخل المنطقة في حالة من الاحتراب والصراعات أهدرت بسببها ثروات طائلة، كان يمكن أن توجه لصالح القطاعات المختلفة من تعليم وصحة ومياه وبنية تحتية.

وتتمثل تلك الصحوة في إدراك كثير من الشيعة العرب – اليوم – أن تيارات «التشيع السياسي والميليشاوي» لا تمثل طموحاتهم، قدر ما تمثل طموحات النظام الإيراني في السيطرة على مقدراتهم وتخريب بلدانهم، لذا تتع إلى الأصوات – هنا وهناك – ضد مشاريع إيران في الاقتتال والملشنة والمحاصصات الطائفية التي تريد طهران من خلالها التحكم بالإقليم، وتجيير موارده لخدمة أهداف قومية إيرانية لا علاقة لها بالإسلام ولا بالتشيع، لا من قريب ولا من بعيد.
وإذا كان «الهلال الإيراني» قد أصبح حقيقة ماثلة للأنظار فإن مقاومة هذا الهلال المتلبس بالتشيع والساعي إلى الهيمنة قد بدأت في التشكل، واللافت هنا أن هذه المقاومة غير محصورة على جماعة مذهبية بعينها، بل إن كثيراً من الشيعة العرب أنفسهم هم من يتصدى اليوم لمحاولات الهيمنة الإيرانية التي تسللت إلى بلداننا بحجة «مقاومة» الهيمنة الغربية وأمريكا وإسرائيل.
وبناء على ذلك، ينبغي اليوم أن يعاد الاعتبار لمفهاهيم المقاومة والممانعة التي شوهتها تصرفات النظام الإيراني، لتصبح المقاومة الحقيقية هي تلك التي تتشكل شعبياً في اليمن والعراق وسورية ولبنان ضد مشروع الهيمنة الإيراني الجديد الذي يحاول أن يكون قوة احتلال جديدة لن يكتب لها النجاح.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية