أعلام الوطن.. لا عزاء فيهم

أعلام الوطن.. لا عزاء فيهم
محمد شداد

د. محمد شداد يكتب: أعلام الوطن.. لا عزاء فيهم


انبثقوا كالنور من غسق الظلام حملوا الراية ولم يسمع عنهم أحد من قبل. اختارهم الله صفوةً نورانيةً لتحرير الوطن، كانوا في مخزون العقل الباطن في قلوب الناس، ادخرهم الوطن لوقت الحاجة.

منهم من ارتقت روحه تحفها الملائك للسماء ك عبدالرب الشدادي وعدنان الحمادي ومحمود شعلان و أمين الوائلي ومحمد عبدالله المخلافي و محمد اليافعي و حمزة شداد، وعبده نعمان الزريقي والكثيرون من رفاقهم ومنهم من لايزال يحمل الراية.
لا عزاء في من اختارهم الله أعلاماً للهدى وايقونات للبطولة والفداء! العزاء في من اختاروا قبورهم قبل وفاتهم في حدقات الناس! أما الشهداء فأحياءً رموزٌ ومصدر فخرٍ لأحفادهم وأعلاماً شامخةً للوطن، ولا عزاء فيهم لأنهم لم يموتوا!
كل قطرة دم سالت من عروقهم أشعلت الحميّة في عروق رفقاء السلاح، ثبتوا كالصخور على رؤوس الجبال وانداحوا كالغيم في بطون الاودية. حتماً ستنبت دمائهم أبطالاً يجملون ارواحهم على الأكف ويمخرون أرض البطولات ويحرثون أرض الفداء وينتصرون لأسلافهم ويحررون الوطن من رجس الشياطين.

اصطفاهم الله من بين طواويس الظروف الطبيعية منتفخي الذات العالية بلا محتوى، ما إن تشتد الأزمات وتلوح المخاطر تبدأ ارواحهم بالتلاشي والذوبان وتبدأ قاماتهم بالتقزم ووجوههم بالانكماش وتغدو الأمراض النفسية والجسدية أعذاراً للهرب، وينتصب من اختيروا لحمل البندقية.

تركت محطات النضال الوطني دروساً بليغة حول عظائم الرجال حيث كانت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي المحك والمختبر الذي أفرز الرجال عشاق الحرية والوطن، تحديداً في مرحلة حصار السبعين يوماً، عندما تملص كبار القادة وحاملي ثقال الرتب عن تحمل المسؤولية وانبرى لها ضباطاً صغار السن كبار الهمة والوطنية وأطلقوا شعار “الجمهورية أو الموت”. قاتلوا حتى انتصروا وأعطى التاريخ كلاً حقه واستحقاقه من البطولة والمجد تقرأه الناس جيلاً يتلوه جيل.

حصحصت الأحداث الوطنية وصهرت مختبراتها الكثير من معادن الرجال من المؤمنين رجال وليس كل ذكر من عداد الرجال، أفرغت ثورة الشباب السلمية كل الكنائن وانطلقت منها السهام الحقيقية اصطفافاً مع هتافات الشعب المطالبة بالتغير ورأى الناس أصحاب الحق وأعوان الباطل،

تلتها محطة الموجه المضادة لتلك الثورة واقتحام صنعاء بفعل ثنائية الانقلاب فنُزعت الأقنعة عن الكثير من الوجوه الخشبية، أفرزت المعادن الوطنية الأصيلة من الدراهم من مخلفات الخردة، من بائعي الوهم من ضاربي المندل ونافخي مزامير الشيطان، من المنهزمين وأصحاب المشاريع الرجعية وبائعي الوهم رواد الموائد صائغي القصائد.
توزع الناس بين حاقد وناقم، بين مستسلم وخانع، وخائف مستكين فاقد الحيلة ومستمتع بالتشفي. انساقت الغالبية مع موجة القوة، مع مخازن التسليح في بطون الجبال مع الأسلحة المنهوبة مع الوحدات والمعسكرات الخانعة! أحدث الدبابات المصانة صمتت والعربات وراجمات الصواريخ وصنوف الأسلحة تحسرت لوقوعها في أيدي من لا يستحق.

اصطف الناس مع البنك الذي كان في خزائنه ما عرفه الناس من الأرقام المهولة من العملة الصعبة والوطنية. ذكر الدكتور أحمد الصوفي السكرتير الصحفي للرئيس السابق في شهادته على الاحداث: “عندما قبض علينا في أحداث أغسطس ومقتل الرئيس صالح أخذونا إلى قسم الشرطة وجدنا فيه ضباط يحملون الرتب الكبير والشعار الجمهوري يأتمرون بأمر الميليشيا” يا لهول الفاجعة انهدم المعبد الجمهوري في ذواتهم وباتوا دمى تحركهم المصلحة والراتب الشهري المنقطع.

بات الضابط يفترش الأرض ويحاضره شخص يلبس الزنّة الرمادية بلسان ثقيل وعيون زائغة. وأضاف الصوفي: “أدخلونا إلى سجن هبرة فإذا بأمواج من قادة الحرس الجمهوري من مختلف الرتب تساق إلى السجن خائرةً منهزمة ستون عاماً من التدريب والتأهيل والنشيد الوطني وشعارات الثورة والجمهورية”، حدث فاجع تلاشت القباب الطينية مع أول صيحة من أصحاب القبور باتوا منهم غير أنهم يتحركون.
ذهب الأقيال الشجعان مع الوطن وحملوا رايات الثورة والجمهورية. أسسوا لجيش وطني جديد من الصفر.

أعلنوها صراحة مدويةً في السماء الوطن أولاً، تلك هي الصفوة التي يصطفيها الله عادةً من بين عبادة، كالأنبياء الذين يختارهم رسلاً الأقوام لتطهيرها من أرجاس الشرك وتحط عنهم اثقال الجهل وتعيد صياغة أحلامهم كبشر كرمهم الله عن باقي الخلائق لسان الحال

كلما ولّى عن الساحة فيكِ
عظيمٌ شهدت منا عظيما
خلفه نمضي.. ولا خلف لنا
ما مضى فينا أميناً مستقيما

عناوين ذات صلة:

غير مصنف

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية