الاتفاق الصيني الإيراني

الاتفاق الصيني الإيراني
ياسين سعيد نعمان

الدكتور ياسين سعيد نعمان سفير اليمن في بريطانيا يكتب حول: الاتفاق الصيني الإيراني


الصين وإيران.. اتفاق يرقى إلى مستوى التحالف.. ما الذي دفع الصين في الوقت الراهن إلى عقد مثل هذا الاتفاق مع نظام مشاغب له مشاكله المتعددة والمركبة مع جيرانه، وأدخل المنطقة في حروب وصراعات دموية لا نهاية لها؟
المعروف عن الصين، منذ الحرب الباردة، أنها لم تقحم نفسها في النزاعات الدولية أو الإقليمية كقوة عظمى، وظلت تقدم نفسها كدولة “نامية” تقيم علاقاتها الدولية الثنائية والمتعددة على أسس تجعلها محل احترام الجميع.
هناك من سينظر إلى هذا الإتفاق على أنه نقطة تحول في السياسة الصينية ولكن في الاتجاه الذي سيكون سبباً في فقدانها المكانة القديمة التي لطالما وقفت وراءها الحكمة الصينية، ووفرت للصين شروط النمو والاستقرار والتقدم الكبير.
لا خلاف على أن من حق الدول أن تقيم فيما بينها علاقات متميزة، لكن الشيء الذي يثير القلق هو أن تقام مثل هذه العلاقة في ظروف ينخرط أحد أطرافها في تطبيق سياسات خاطئة وعدوانية تجاه جيرانه، ويجد في هذه العلاقة مع دولة محترمة كالصين فرصة لتبييض وتمرير هذه السياسات.
لا نستطيع أن نحكم على دوافع الصين، البلد الصديق، لكننا نستطيع أن نؤكد أن دوافع النظام الإيراني ستجر هذه العلاقة إلى مسارات ترفد النظام الإيراني بحقن منشطة لمزيد من إقلاق أمن المنطقة.
ناقشت هذا الموضوع مع صديق، ورأيه أن الصين بثقلها ستلعب دوراً في تهذيب السياسة الإيرانية، لا سيما وأن هذا الاتفاق هو آخر ورقة بيد إيران.
تمنيت أن يكون ذلك ممكناً، لكن نحن أمام نظام مراوغ، لا يريد أن يتعلم من حكمة الآخرين، لأنه مسكون بكذبة أنه أذكى من الجميع.

عناوين قد تهمك:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية