بين الألم والأمل لي كلمة

بين الألم والأمل لي كلمة
الصحفي محمد العرب (تويتر)

مراسل قناة العربية في اليمن محمد العرب يكتب: بين الألم والأمل لي كلمة


لقد جن الليل .. الساعة تمام الثانية وعشر دقائق،الألم أخذ مني كل مأخذ فدار بيني وبينه حوارٌ لا أخاله ضربا من الجنون وإن جن ليلي كما اسلفت ولكنها كانت فرصة عظيمة لي لكي أحاجه دون أن أعترض عليه…!
لأنه قدر الله فيّ…
وقبل أن أخوض في تفاصيل هذا المنولوج عليّ أن أشكر الله أولاً على العطايا والرزايا فكلٌ من الرحمن وكلٌ خير ، وارفع أسمي آيات العرفان والشكر إلى خادم الحرميين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي القائد محمد بن سلمان حفظهما الله ذخرا لكل عربي ومسلم والشكر موصول لكل فرد من الشعب السعودي العظيم …
اما صاحب المشرط الذهبي والخلق العالي صاحب الدماثة البروفيسور أحمد الخاني فاعلم أنك قد استأصلت ذكرى ومرض في الوقت ذاته..!
شكراً لأزالتك الوجع بكرم الله وفضله وشكرا مرة أخرى لأنك تركت اثراً في يدي اخاطبه ما حييت لأدعو الله قائلاً (اللهم كما أزلت الورم من جسد محمد العرب فأزل ورم فارس من جسد بلاد العرب).
هنا أريد أن أدون اعترافاً قد يسمعه المتلقي للمرة الأولى ، والله أني لأدعو الله في سري أن اموت فور أن يطهر الجسد العربي من الخبث، بعدها أتلحد قبري بسعادة غامرة.
فخاطبت يدي تحت هجوم كثيف من جيش الوجع قائلا، ستزول يا أيها الالمُ سأدعو الله عليك لأراك تتقزمُ!
الألم لم يجبني سوى بمزيد من العصف والشدة ، قبضت عليه بيدي الأخرى وقلت له ما زلت استقوي بالله عليك ولن تهزمنا الضباع، عليك ان تشتد أكثر!
سائلته انا اقارعك ولا اراك وانت بتموضعٍ في مكمن اللحم من الجسد وسألاحقك ولن انفك عن ذلك!
يزداد عربدة وغطرسة ويؤذيني أكثر فأقول اللهم عضدي ونصري بك أصول وبك اقاتل اللهم انا نستنصرك ونسألك من فضلك العظيم وانت سبحانك تعلم باني لا أحب طعم الانكسار.
توقفت لبرهة وسالت نفسي! هو لن يجيبك قط! هو منشغل بالهجوم والتحشيد ضد ساعدك لكني دعني اسمعك بعض الكلمات، اعلم يا ساعدي أنا من قوم إن وجدوا ما يسوءهم في بطائن عزهم استأصلوه وان أحسوا الخيانة في محيطهم جعلوا المحيط سوط عذاب لكن الذي يسقينا قدح ماء بعز وهبناه عمراً وموقفا ومالا ونصرة.
نحن نرسم المواقف كما يرسم مشرط الجراح ذكرياته على الجسد نعم هي ابلغ رسالة من الوشوم وان كانت مطرزة بلحم ودم.
رسالتي كانت في مقارعتي للألم، انا لم اتقهقر في سوح الوغى اتريد ان اخضع لجندك صاغراً…!!
يا أيها الوجع انت تملك قوة الهجوم لكنك لا تملك عقلاً نحن كالنخيل نموت وقوفاً وان حشدت على رصاصا وحروفاً..!
نعم هنالك من استغل ملازمتي الفراش فاخذ يقدح ويجرح وهو لا يعيب وسوف يخيب لن أعرج على هذا الامر فنحن نحمد الله على معرفة ذواتنا وان عاش الاخرين في تيه.
خلاصة القول وختامه الذي لم يستوفي كل ما اود ان أقوله لقد جاء العزم والحزم طائعين للقائد محمد بن سلمان شبيه جده المؤسس عبد العزيز رحمه الله فأرسل فارساً من فرسانه بسيف بتار فانعم بالدكتور احمد الخاني في مستشفى الحرس الوطني بالرياض وانا اشهد بان هذا الرجل وطني كفوء وامتشق مشرطه وازال الورم وترك في جسدي وسام شرف وذكرى ووعد بالشهادة.
شكرا مملكتنا الغالية ، شكرا البروفيسور احمد الخاني وكل طواقم العمل في مستشفى الحرس الوطني أدامكم الله للوطن الأخضر عزاً ونصرا.

عن صحيفة الوئام

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية