الزكاة تحت نفوذ الحوثي

الزكاة تحت نفوذ الحوثي
محمد بن موسى العامري (أرشيف)

د. محمد بن موسى العامري يكتب حول: الزكاة تحت نفوذ الحوثي


الزكاة أحد أركان الإسلام ومبانيه العظام تؤخذ من الأغنياء فترد على الفقراء.

جماعة الحوثي فاقدة الشرعية لكونها عصابة متمردة مارقة شأنهم في ذلك شأن اللصوص وقطاع الطرق وما يأخذونه من الناس تحت أي مسمىً بما في ذلك الزكاة، يعد غصباً وسطواً وظلماً.

ولا يجوز لأحدٍ أن يعطيهم من الزكاة شيئاً على جهة الاختيار والرضى، ومن أعطاهم مختاراً فلا تبرأ ذمته بذلك ولا تسقط فريضة الزكاة عنه.

مليشيا الحوثة غير مؤتمنة على الأموال الزكوية وغيرها لأنها تسخر الأموال في قتل اليمنيين وما يسمونه المجهود الحربي وكثير من الأموال والموارد يتهافت عليها المشرفون لمصالحهم الخاصة والاستثمارات والعقارات..

وعليه فإن إعطائهم من الزكاة اختياراً وعن رضى يعد مشاركة لهم في إجرائمهم وإعانة لهم على الإثم والعدوان.
….

الحوثيون لا يلتزمون بالشرع فيأخذون من الأموال كل ما وقع تحت أيديهم بدون ضوابط وإنما وفقاً لأهوائهم ويجيدون اختلاق الذرائع لأكل أموال الناس بالباطل فهم طائفة مكوسية ينهبون بكل حيلة زكوات، ضرائب، موالد، مآتم، عاشوارء، مجهود، نصب، احتيال، أموال الأوقاف، ابتزاز، رشاوى.. الخ.
….

يجب على من وجبت عليه الزكاة أن يتحرى بنفسه ما أمكن ذلك، إيصال الزكاة إلى مستحقيها بعيداً عن قطاع الطرق.

اللهم اجعل لأهل اليمن فرجاً ومخرجاً من شرورهم وظلمهم وانصر عبادك المجاهدين المرابطين على هذه الفئة الضالة.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية