عيدنا يوم تحرير قدسنا واقطارنا

عيدنا يوم تحرير قدسنا واقطارنا
صلاح المختار

صلاح المختار يكتب: عيدنا يوم تحرير قدسنا واقطارنا


عيدنا يوم تحرير قدسنا من الغزاة الصهاينة بانتفاضة كل فلسطين من البحر الى النهر،عيدنا يوم تحرير عراقنا من الغزاة الفرس والامريكيين بتتويج انتفاضة تشرين بالنصر الحاسم واسقاط العملية السياسية ، عيدنا يوم يكمل الدم انتصاره على سيوف بايدن ونتنياهو وخامنئي ، عيدنا يوم نكمل تطهير ارضنا وزوايانا من كافة نغول واشباح اعداء امتنا العربية ،
عيدنا يوم يصان شرف الماجدة العربية وتحترم في فلسطين والعراق وسوريا واليمن ولبنان وليبيا والاحواز ،
عيدنا يوم يستيقظ الطفل العربي في العراق وفلسطين وسوريا واليمن وليبيا والاحواز وهو مطمئن الى انه لن يمزق بقذيفة ولا يرى امه وهي تنحر بسكين عربية او اسلامية،وانه قادر على الخروج الى الطرقات راكضا فرحا بعيد ليس فيه هم ولاغم ولا دم، فيبتسم بعفوية ويقهقه بانطلاقة من يطمئن الى ان هناك من يحيمه ويبعد عنه شرور نغول الفرس والصهاينة والاستعمار ،فيتعانق مع اطفال حارته فرحا واثقا ان هناك من يحميه،

عيدنا يوم تسقط رايات التطبيع بكافة اشكالها ولا يبقى الا صوت بندقية المقاومة وقلم التحرير، عيدنا يوم يتحرر الوطن الكبير من بحر موريتانيا حتى يمن المندب .
والى ان يتحقق ذلك لنقف كلنا صفا واحدا كسعفة نخلة عراقية صامدة بوجه الغزاة الفرس الذين ابادوا 30 مليون نخلة عراقية في الجنوب فثار ابناء النخلة محافظين على هويتنا القومية طاردين غربان الشر التي لونت اجنحتها لتبدو كأنها حمائم الجنة ،

لنعزز قاعدة الاستناد التي نقف عليها لانها منطقة التوسع في النصر القادم حتما وبدونها لا نصر ولا امل، لنصافح كل يد عربية تناضل من اجل تحرير الوطن الكبير من كل اشكال الغزو سواء الصقت عليها صور خامنئي او نتنياهو او بايدن ،فكل هذه الوجوه لقتلة لا صلة لهم بالبشرية.

لا فرحة الا بقيام وطن واحد يمتد جناحيه من المحيط الاطلسي حتى الخليج العربي مستقر وامن لاطفاله وحافظ لكرامة ماجداته ، يوقر شيوخه ، ويجتث الفقر ويحرق بيوت الامية ويزيل عمارات الاستغلال بكافة طوابقها .

عيدنا يوم نرى شهداءنا يبتسمون لان رفاقهم اوفوا بالعهد وحافظوا على القسم ووصلوا لنهاية درب التحرير وركزوا رايات الوحدة العربية والحرية الاشتراكية فوق كل قمة جبل او مرتفع رأس، عيدنا عندما نحقق هدف شهداءنا في فلسطين والعراق واليمن وسوريا وليبيا والاحواز وكل بقعة عربية تشهد نضالا من اجل الحقوق والمحافظة على الوجود القومي العربي .

والى ان يتحقق ذلك كله اتمنى لكم الصحة والعمر الخالي من منغصات نغول ابليس كي تشهدوا يوم النصر وتتمتعوا بعيش امن وراغد في وطن عربي واحد حر لا تهديد فيه ولا سفك دماء.

فتحية لشهداءنا في كل ارض عربية وتحية لكل من يقاتل في القدس وكل فلسطين والعراق وبقية اقطار الامة، وتحية لكل صامد وتحية لكل من بقي وفيا للعهد وتمسك بكلمة الشرف ، وتحية لكل من لم يغدر ولم يهدر دم اهله واخوته ، وتحية لكل يد تمسك الايادي الاخرى لتشكل قلعة حماية للصامدين العرب .

النصر ولا شيء غير النصر .

عاشت الامة العربية واحدة عزيزة ناهضة متقدمة

عناوين قد تهمك:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية