اليمن جنوبي

اليمن جنوبي
الدكتور مصطفى بهران

مصطفى بهران يكتب: اليمن جنوبي


كل يمني بدون استثناء ينشأ وهو يعرف باب اليمن بإعتباره أكبر وأجمل أبواب صنعاء القديمة، فإذا سأل من هو أكبر منه سناً عن سر هذا الإسم سيقال له أن الباب يؤدي إلى اليمن، أي أن كل ما هو جنوب مدينة صنعاء القديمة يسمى اليمن، وهناك أيضاً أبواب تحمل نفس الإسم لمدن يمنية أخري كيريم وصعدة ولها نفس المعنى،
ويعرف كل مسلم على هذه المعمورة الركن اليماني للكعبة الشريفة وهو ركن الكعبة الذي يشير إلى الجنوب، أي أن العرب أطلقوا على كل ما هو جنوبي مكة المكرمة اليمن، وقد كانت رحلتا الشتاء والصيف شمالاً وجنوباً يمناً وشاماً وكان خطاب الرسول الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل نجران موجها إلى أهل اليمن (نجران اليوم هي جزء من المملكة العربية السعودية بحسب اتفاقية الطائف 1934م واتفاق ترسيم الحدود 2000م) .

يقول العارفون بتاريخ اليمن القديم أن كلمة “يمنت” ظهرت في نقوش المسند في القرن الرابع قبل الميلاد* بمعنى الجنوب فقد ظهرت هذه الكلمة كثيراً في الأدعية بصيغ مثل “فلتحميهم من مكائد الأعداء من يمنت وشامت” أي الأعداء من الجنوب والشمال وذلك توسلاً للإله وطلبا للحماية، واستمر ظهور الكلمة في القرون اللاحقة فهناك نقوش الملك “شعرم أوتر” في أوآخر القرن الثاني قبل الميلاد التي تدعو الإله أن ينجيه شرور الأعداء من يمنت وشامت وبما إن أعدائه كانوا في الحبشة فيمنت هنا تعنى أيضاً الحبشة جنوباً،
أما في القرن الثاني الميلادي فقد كانت مملكة الملك المشهور “شمر يهرعش” تسمى مملكة “سبأ وذو ريدان** وحضرموت ويمنت” حيث عنت يمنت ما هو جنوب سبأ أي جنوب مأرب والجوف ومناطق حاشد وبكيل أي أنها عنت على وجه التحديد المنطقة الساحلية الممتدة من بلحاف حتى ساحل أبين، كما أننا جميعا نعرف قصة الملك سيف بن ذي يزن بشقيها التاريخي والأسطوري وفي كلا الحالتين كان ملكاً حميرياً إستعان بالفرس لطرد الأحباش من بلاده التي كانت بلاد شمر يهرعش أي اليمن كلها، وفي ذلك الوقت لابد أن كلمة اليمن كانت متداولة في بلاط كسرى وبين الممالك العربية شمال الجزيرة العربية.

ظهرت كلمة اليمن أول ما ظهرت في الأدب الجاهلي، فمثلاً جميعنا يتذكر قول أمرؤ القيس الكندي:
مررت برسم دارس فشجاني كرسم زبور – في العسيب – يماني
ومعنى البيت هو أن الشاعر مر بأثر (رسم) قديم ومتهالك (دارس) أثار فيه الشجن فذكره بالكتابة اليمنية السبئية (الزبور***) التي تكتب على جريد النخل (العسيب)، والموصوف باليماني هنا هو خط الزبور السبئي وليس العسيب كما يعتقد البعض، فلا معنى لوصف جريد النخل باليماني.

ظهرت كلمة اليمن في الرسائل وأسماء المناصب للولاة على الاقاليم والمخاليف بعد الاسلام فنجد أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كان يرسل عمّاله إلى اليمن سواءً في الجند أو حضرموت أو غيرها ويسميهم عمّاله في اليمن، كما أن كلمة اليمن ظهرت في الشعر العربي آبّان الدولة الأسلامية وأشهر ما قيل عن اليمن شعراً قاله أحد أهم شعراء العصر الأموي الشاعر المكي المشهور عمر بن أبي ربيعة الذي عرف عنه أن أباه كان يرسله إلى أخواله في اليمن في موسم الحج حتى يكف عن ملاحقة الحجيج من النساء بشعره، وقد قال في إحدى زياراته لليمن:
تقول عيسي وقد وافيت مبتهلاً لحجاً وبانت ذرى الأعلام من عدنِ
أمنتهى الأرض يا هذا تريد بنا؟ فقلت كلا ولكن منتهى اليمنِ
وهذان البيتان الجميلان يوضحان أن لحج وعدن هما منتهى اليمن أي آخره جنوباً.

في الفترة الزمنية 800م – 1500م تداولت على اليمن عدة دول جميعها سمت نفسها اليمن وحكمت مناطق مختلفة من البلاد، فالزيادية وعاصمتها زبيد هي على الأرجح أول دولة أطلقت على نفسها إسم اليمن، وبنو رسول في تعز وزبيد إمتد حكمهم حتى ظفار الحبوظي (عمان) شرقاً وعدن جنوباً والتي كانت شديدة الأهمية لهم إذ كانت أشبه ما تكون بالعاصمة الاقتصادية لدولتهم،
أما الطاهريون فقد اعلنوا مملكتهم من عدن حيث كان عامل الرسوليين في عدن طاهرياً فأعلن نفسه ملكاً وأنشأ الدولة الطاهرية وعاصمتها رداع وما زالت عامرية عامر بن عبد الوهاب بكل جمالها بعد أن رُممت شاهدةً للطاهريين دولتهم، وفي رأينا أن من أهم دول هذه الفترة الزمنية كانت الدولة الصليحية وعاصمتها جبلة فقد حكمت اليمن كاملاً وامتد حكمها حتى مكة المكرمة، وجاءت نهاية الطاهريين على يد الجيش المملوكي المصري يوم 15 مايو 1517م، ثم جاء دخول العثمانيين إلى اليمن عام 1538م.

أذاً بالعودة إلى التأريخ نجد أن اليمن في نطاقه الأوسع كان يطلق على كل ما هو جنوب وجنوب شرق مكة المكرمة حتى الحبشة جنوباً وعمان جنوب شرقٍ وفي نطاقه الأضيق كان يطلق على المنطقة التى تشكلها محافظاتنا الجنوبية اليوم، أي أن الأمر ببساطه هو أن جنوب بلادنا هو الأكثر “يَمَناً” إذا صح التعبير.

في العصور الحديثه جاء الاستعمار الانجليزي والسلاطين جنوباً والحكم الإمامي الكهنوتي شمالاً، تلى ذلك قيام دولتي الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، ثمقامت الجمهورية اليمنية في الثاني والعشرين من مايو 1990م، وبالتالي فإن الدولة اليمنية بالمعنيين السياسي والجغرافي هي اليمن بحدودها المعاصرة اليوم بعد اتفاقيات الحدود مع كل الجيران بما في ذلك نتائج التحكيم الدولي حول جزر حنيش اليمنية.

أجدني أستحضر هذه المراجعة التاريخية البسيطة في هذا الوقت بالذات لأضعها أمام القراء الكرام حتى يضعوها مقابل ما يسمعونه أو يقرأونه هذه الأيام على لسان من يتحدوثون عن ما يسمى “قضية الجنوب” هذا الحديث الخارج عن التاريخ يعبر عن جهل كبير لدى مدعيه لأن كلمة جنوب تعني يمن وكلمة يمن تعني جنوب، وبالتالي قضية الجنوب هي قضية اليمن، كان معقولاً لو قالوا قضية شعب اليمن في الجنوب أو لو قالوا قضية الجنوب اليمني ولكن عندما يقولون قضية الجنوب: أي جنوب يعنون؟

هل هو الجنوب العربي؟ فالجنوب العربي هو اليمن، هل هو جنوب شبه الحزيرة العربية؟ فجنوب شبه الجزيرة العربية هو اليمن، أم أنه جنوب افريقيا أو لعله جنوب شرق آسيا، إنهم يعنون المناطق الجنوبيه من الجمهورية اليمنية وهي المناطق الأكثر التصاقا تاريخيا بأسم اليمن ولا يستطيع أحد أن يسقط عنها اسمها: اليمن.

أوتاوا -كندا 22 مايو 2021
من مقال قديم نشر في الوسط اليمنية في 2010، واعيد نشره ليس كموقفٍ سياسيٍ بل كطرحٍ معلوماتيٍ معرفيٍ تاريخيٍ من أجل الحق والحقيقة فقط (موقفي من الوحدة أو الانفصال منشور في مقالات أخرى وملخص هذا الموقف موجود في منشور يوم أمس قبل هذا مباشرة) ورسالتي لإخوتي وأخواتي في جنوب بلادي هي:
لا بأس أن تشتغلوا سياسة كما تشاؤون حتى المتأمرين والفاسدين “فجيزهم من جيز” المتآمرين والفاسدين الشماليين، ولكن هويتكم اليمنية غير قابلة للإسقاط مهما بلغ الغباء أو الجهل بالتاريخ أو المال أو التآمر، ونصيحتي هي أن من حق جنوب اليمن أن تكون هي اليمن حتى لو انفصلت ومن ثم يمكن تسمية الباقي بشمال اليمن!

هوامش:
* في الفترة التأريخية مابين القرن العاشر قبل الميلاد ونهاية تأريخ ما قبل الميلاد تزامنت وتداخلت ممالك سبأ (مركزها مأرب)، وقتبان (مركزها وادي بيحان)، وأوسان (مركزها وادي مرخة جنوب وادي بيحان)، وحضروموت (مركزها مدينة شبوة)، ومعين (مركزها معين- الجوف)، وتنوعت التحالفات والحروب ومناطق السيطرة بينها التي آلت إلى سيطرت السبئيين مع نهاية الفترة،
ومع هذا لم تختف الحروب كليةً حتى مع بداية التأريخ الميلادي وقد بين ذلك العلامة اليمني الكبير المرحوم الأستاذ الدكتور محمد عبد القادر بافقيه في اطروحته لنيل درجة دكتوراة الدولة من جامعة السربون عام 1983م والتي نشرت بالعربية عام 2007م بعنوان “توحيد اليمن القديم”، وعلى القارئ هنا أن يعلم أن ما هو مكتشف من نقوش قليل وأقدمه يعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد وتم اكتشافه في منطقة الجوف، ولكن بعض النقوش يمكن أن تشير إلى أزمنة سابقة لزمن كتابتها.

عند الحديث عن ذي ريدان يجدر بنا الإشارة إلى دولة ذو رعين وهم أول ملوك حمير وامتدت مملكتهم إلى مدينة عدن بما في ذلك لحج ويافع وأبين.

* الزبور يختلف عن المسند في كونه متلاصق الأحرف عكس المسند، والكلمة “زبور” هنا لها نفس هجاء ونطق زبور الملك سليمان عليه السلام ولست أدري هل هناك علاقة تأريخية بين التسميتين، ولكن الدعوة موجهة للمختصين للإجابة على هذا السؤال.

 

  • من صفحة الكاتب

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية