أربع صرخات مخيفة من مناطق المليشيا

أربع صرخات مخيفة من مناطق المليشيا
يحيى الثلايا

يحيى الثلايا يكتب: أربع صرخات مخيفة من مناطق المليشيا


محمد المقالح وعبدالوهاب قطران، والنائبان البرلمانيان عبده بشر وأحمد حاشد هاشم.

تقريبا هم أكثر أربعة يمنيين اجتهدوا وأخلصوا في خدمة مشروع بني هاشم في الحرب على اليمنيين.

الاربعة هؤلاء – مؤخرا – شهدوا أمام العالم صوتا وصورة وكتابة، أن جماعة الحوثي ومخابراتها تستخدم الدعارة وشبكات الرذيلة وفتيات ساقطات للإيقاع بأتباعهم والمجتمع الذي يحكمونه.

أعلنوا شهاداتهم الصارخة هذه من وسط صنعاء، ولا زالوا فيها وبعضهم يمتلك صفة قيادية ومكانة. ليس الأمر افتراء خصوم في البعيد.

هذا فقط ما فاحت ريحته المقززة عن حكم السلالة والفضائح المخفية لاشك أعظم وأشد خزيا.

كنا نقول منذ البداية إن شعبنا بمواجهة مشروع عنصري وسلالة طامعة وطموح أرعن لا يشعر بأي ولاء أو انتماء للبلاد، ونحذر من تبعاته المدمرة على الحاضر والمستقبل.

لكن خرجت من أوساطهم العميقة صرخات مخيفة، تقول إنهم فوق عنصريتهم وسلاليتهم وكهنوتهم الوافد، ظهروا كتجار رذيلة ودعاة انحطاط أخلاقي لم تسبقهم إليه حتى طبعات الإمامة السابقة.

الأمر بالغ الخطورة، لأن هذا الانحراف ليس مجرد شهوات حبيسة أو نزوات منفلتة ككل حالات السقوط التي قد تعرفها المجتمعات، بل هو شبكات دعارة وانحطاط منظم يمارس من خلاله أحفاد البيت العلوي المطهر السياسة ويريدون حكم الناس به وتركيع خصومهم بهذه الملفات المخزية، بل وإذلال رجالهم وكوادرهم أيضا!!

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية