قطاع الاتصالات والإنترنت السلاح الذي يسهم في بقاء الحوثي

قطاع الاتصالات والإنترنت السلاح الذي يسهم في بقاء الحوثي
علي العقبي

علي العقبي يكتب: قطاع الاتصالات والإنترنت السلاح الذي يسهم في بقاء الحوثي


‏بقاء قطاع الاتصالات تحت تحكم الحوثي أكبر كارثة.تستغل المليشيا هذا القطاع المهم في حربها عسكرياً ومالياً. في معارك اليومين الماضيين على الزاهر في ‎#البيضاء ، عزلت المليشيات المنطقة بقطع الاتصالات والإنترنت لمحاولة إرباك الوضع ليسهل لها نشر الحرب النفسية بتدوال شائعاتها وأكاذيبها

-منذ العام 2015 ومليشيا الحوثي تستغل شبكات الإنترنت والهاتف المحمول كسلاح أساسي في عدوانها الإرهابي، ففي كل هجماتها على مأرب تتعمد قطع شبكات الإنترنت والهاتف المحمول، أيضا كانت أحد أسلحة مليشيا الحوثي في حربها على أبناء قبيلة حجور منتصف عام 2019 وكذلك في الحديدة في 2018.

‏ أين دور البرلمان والرئاسة من الموقف المخجل للحكومات المتعاقبة تجاه تحرير قطاع الاتصالات من الإرهاب الحوثي الإيراني؟

التسريبات على أن عرقلة تحرير ونقل قطاع الاتصالات يعود إلى فساد نافذين فضيحة،لماذا تصمت قيادة الدولة ولاتستجيب للمطالب الشعبية.! يجب ان يصحح هذا الخطأ الجسيم وتسرع الحكومة بتحرير قطاع الاتصالات، لتحمي خصوصية المواطنين ،وتحصن جبهات القتال من اختراق الحوثيين وتوفر ملايين الدولارات.

‏للأسف تعاقب الكثير من المسؤولين على وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وتعهدوا جميعهم بتحرير قطاع الاتصالات والإنترنت وشركات الهاتف المحمول من سيطرة المليشيا الحوثية ولكن لم يتحقق شيء من تلك الوعود الكاذبة. إلى متى ستستمر هذه المهزلة!

‏انتزع سلاحك من عدوك قبل أن يقضي عليك..) قطاع الاتصالات والإنترنت السلاح الذي يسهم في بقاء المليشات الحوثية.

* صفحة الكاتب

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية