للحضارم فقط

للحضارم فقط
محمد بالفخر

محمد بالفخر يكتب: للحضارم فقط!


قبل أسبوع أرسل إلي الناشط السياسي الوطني الحُر والإعلامي المتألق الأستاذ عمر بن هلابي منشوراً في الفيسبوك لأحد الأشخاص ولا اريد أن اشير إلى اسمه على اعتبار أنه قد يكون شخصية وهمية أو اسماً مستعاراً كملايين الحسابات الفيسبوكية،
ولكنني سأضعه هنا أمامكم كما نشر في صفحته حرفياً.
(هناك جهات تحاول تجريف تاريخ يافع في حضرموت من بيوتهم التاريخية في وسط المدن التي اكتسبوها أيام السلطنة القعيطية عبر ملايين الريالات السعودية بسبب الحاجة المادية التي يمر بها المجتمع في ظل الحرب وهم يعتقدون أنه أفضل وقت،
هذه الجهات هم تجار حضارم سعوديين،
ومن الأكيد له أهداف سياسية وكذا استراتيجية تمتد من المهرة شرقا وهو معروفة للجميع ومعاد الفائدة من الحديث عنها،
وهي تستهدف المشروع الجنوبي التحرري من باب المندب غربا وإلى المهرة شرقا،
ونحن نعرف من يدعم هذا التوجه لدول كبرى في المنطقة،
على تجار يافع الشموخ الدخول في الخط وحلفائنا، لأن هذه القضية خطيرة ذات بعد إستراتيجي)
حقيقة كمواطن حضرمي أذهلني هذا المنشور وهذا الطرح وكيف يفكر هؤلاء القوم،
ودعونا نأخذه على فقرات،
اولاً: هذا المنشور يحمل في مفرداته تحريض مباشر على أبناء حضرموت، وفي نفس الوقت اثارة النعرات العنصرية والمناطقية ضدهم، على الرغم أن هناك اندماج كلي في المجتمع صهارة وصلات قربى تمتد لثمانية قرون، وأيضاً هناك مركز بحوث في حضرموت يضع تاريخ يافع في المقدمة من الكتب والبحوث التي تُنشَر فعن أي تجريف يتحدث؟
ثانيا: التاريخ إذا كُتِبَ بإنصاف وحيادية وشفافية سيُقيّم تلك المرحلة وقطعاً ليس كل التاريخ إيجابي وليس كله سلبي، وحتى قوله مكتسبات من أيام السلطنة القعيطية فهذا في حد ذاته اعتراف بالمكتسبات التي حققها البعض في عهد عفاش ونظامه، فتلك كهذه لا فرق بينهما،
ثالثاً: إشارته لحضارم السعودية بأنهم هم أصحاب هذا المشروع وأنهم ابطال التجريف وأن هدفهم الاستراتيجي أبعد من ذلك استهداف ما أسماه المشروع التحرري الجنوبي، ولا أدرى ماذا يعني بالمشروع التحرري وهو بنفسه ينادي في منشوره إلى اسلوب احتلالي وعنصري غير أخلاقي بدعوة حلفائه!
وقطعاً هذا ليس صحيحاً ولو كان صحيحاً لما رأينا بعض أثرياء الحضارم قد أقاموا تلك الموائد الحاتمية لرموز من الانتقالي في الرياض وجده هذا الذي كان في العلن،
وأقولها ويقولها غيري لو أن أثرياء الحضارم يحملون مشروعاً سياسيا لأجل حضرموت لحققوا نجاحاً منقطع النظير كنجاحاتهم الاقتصادية المبهرة، ولكن للأسف الشديد انزووا جانباً عن هذا الأمر المهم ومن خلاله تنمو تجارتهم وتزدهر البلاد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وكم يؤلمنا ونحن نرى حضرموت ذات الخيرات والكثير من رجالها من أثرى الاثرياء تعيش حالة الفقر والعوز وسوء الخدمات وحين تأتيها زائرا ترى بلدا جافا لا تنسيق ولا خدمات ولا أي مظهر من مظاهر النهضة التي تليق بها،
وحقيقة مازال المجال مفتوحاً لتحقيق ذلك في حالة تبنيهم لمشروع إقليم حضرموت ضمن اليمن الاتحادي الكبير وهو المشروع الأمثل لأمن واستقرار المنطقة بأكملها،
وقال صاحب المنشور أنه يعرف دول كبرى في المنطقة تدعم مشروع الحضارم ونحن نعرف من يقصد بدول كبرى وفي ظني انه يريد كتابة دوله فسقطت الهاء سهواً وبالتالي فالدولة الكبرى بنظره لن تكون غير السعودية وهذا هو الحمق بذاته، فالسعودية قد قطعت الطريق على كل العابثين فهي مرارا وتكراراً تؤكد على وحدة اليمن وأمنه واستقراره وسلامة أراضيه، وهي مع ما أجمع عليه معظم اليمنيين في مخرجات الحوار الوطني الذي أتى بعد المبادرة الخليجية التي رعتها، ليقينها أن أمن واستقرار اليمن مكملاً لأمنها.
واخيرا مما يضحك أن اسلوب الإحلال فقد فاعليته من زمن وما اليهود عنا ببعيد فكل محاولاتهم احلال اليهود في فلسطين فشلت مع تطاول العقود وايقنوا الان بضرورة اتخاذ اساليب اخرى في حين يرى بعض الواهمين ضرورة ابتلاع بعضنا بعضا ليسهل انشاء دولة الواق واق المستقلة.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية