حكم المقادير (شعر)

حكم المقادير (شعر)
صورة رمزية

كلمات الشاعر صالح محمد بن كاروت تحت عنوان: حكم المقادير (شعر)


من بادئ الأيام حكم المقادير
يدرج بكأس الموت في كل ديرة

ما يقبل الفدية ولو هي قناطير
الأمر أمر الله هو يستخيره

خلق وقدَّر كل حاجة بتقدير
وحين يأخذها.. بحكمة قديرة

فالموت ما عنده فوارق وتنظير
بين الفئات المترفة والفقيرة

لن يترك الرحمن مقدار قطمير
والحي إن طالت حياته قصيرة

للخلق تدبيره ولله تدبير
والكون له خالق بأمره يديره

ما قدّره نافذ ولا فيه تأخير
وكل من في الكون يلقى مصيره

الحن والجن أسرفوا بالمعايير
حياتهم كانت مُخيفة مُثيرة

عاثوا فساداً دمروا الأرض تدمير
أخبارهم في كل قصة وسيرة

اتوا البشر من بعدهم دون تفكير
ساروا على نفس الخُطى والوتيرة

كان الأمل فيهم عبادة وتعمير
والخير يعطوا له مساحة وفيرة

لَكِنَّهم زادوا على النار تسعير
الكل من صوبه نفخها بكيره

قالوا في الأمثال من قارب الكير
يحرِق ثيابه واكتوى من كهيره

أول حدث آدم بهيبة وتوقير
من خالقه يسكن بجنة خضيرة

غير إن آدم لم يعي للمحاذير
حين استمع لإبليس يصبح شويره

أغواه “أبو مرة” بتلك التشاوير
أعماه في داء البصر والبصيرة

ثاني حدث قابيل من دون تبرير
أقدم على مقتل شقيقه” بغِيرة”

قابيل كسَّر رأس هابيل تكسير
من أجل يظفر في زواج الأميرة

كان الحدث بعد القرابين تعبير
أول جريمة في صفوف العشيرة

دفن الغراب اعطى لقابيل تأثير
وصار في حيرة يأنب ضميره

تتواصل الأحداث طول المشاوير
عبر القرون الأوله والأخيرة

الجو مُتكفهر شبيه الدياجير
أيام حبلى في عواقب خطيرة

صراع متجذر ولا فيه تبشير
والريح تلعب في كُرة مستديرة

حياة تعصفها رياح الأعاصير
والجار ما يأمَن مخاطر جويره

لقد سمعنا حرب جساس والزير
دارة رحى الفتنة بزلة صغيرة

يا حظ من يعمل ليوم المعاسير
ينام في قبره وعينه قريرة

وفي كتاب الله حكمة وتنوير
يمد عقل المرء فيما ينيره

يأخذ عِبر من قوم راحوا طوابير
ما يأخذ المخلوق من وقت غيره

أين ابن كنعان الذي كان جبَّير
بل كان يزعم أن ما في نظيره

والطاغية فرعون.. كل التفاسير
تدل عن بطشه وعن قمطريره

بل أين ابو جهل الذي كان شرَّير
يشطح وينطح في قريش الشهيرة

وأين قومه منكرين الدساتير
أبو لهب والعاص وابن المغيرة

أين الذي كانت قصصهم أساطير
قد اصبحوا تحت الثرى في حفيرة

أين العروش المترفة والمشاهير
أين الذي كانوا يقودوا المسيرة

أين استقروا..ليت عندي تقارير
هل المساكن مظلمة أو مُنيرة

كيف اصبحوا من بعد نعمة وتبذير
تحت الثرى في خس كُربة وحيرة

رُحماك من غفلة وزلة وتقصير
ياجابر اضرار القلوب الكسيرة

يا ناظم القيفان يانسل نِحرير
حُط الحمولة بعد رحلة عسيرة

يكفي قد أشرفنا على مبرك العير
انا اسألك يارب رفع الظريرة

وختمها صلوا مع كل تكبير
على النبي صلوا برغبة وخيرة

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية