لكي نفهم حقيقة الكهانة الإمامية

لكي نفهم حقيقة الكهانة الإمامية
ثابت الأحمدي

ثابت الأحمدي يكتب: لكي نفهم حقيقة الكهانة الإمامية في اليمن


خلال منتصف القرن العشرين قامت أكثر من ثورة في المنطقة العربية ضد الأنظمة الملكية القائمة حينها، كانت تلك الأنظمة على قدر معقول من الرقي والتقدم واحترام الشعوب، عدا ما تسمى بالملكية اليمنية “المملكة المتوكليّة” فلا علاقة لها بالممالك، أنظمة وتقاليدا.. كانت مجرد خليط من الكهانة الدينية والسياسية لا أكثر..

المهم.. احترمت الأنظمة الملكية في الدول العربية إرادة الجماهير الثائرة، وتطلعات الشعوب، فسلمت الحكم دون أن تتورط في الدماء أو توغل في القتل..

ــ في ثورة يوليو المصرية 1952م، طلب الثوار من الملك فاروق مغادرة البلاد فغادرها.. وتسلم تنظيم الضباط الأحرار بزعامة محمد نجيب وجمال عبدالناصر الحكم بكل سلاسة، ومن اليوم الثاني بدأ هؤلاء الشباب ببناء وطنهم، وصدحت أغاني الطرب، وغنت أم كلثوم وعبدالحليم حافظ.

ــ في العراق قام تنظيم الضباط الأحرار بقيادة عبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف في 14 تموز/ يوليو 1958م، بثورة ضد الملك فيصل الثاني وولي عهده، ورئيس الوزراء نوري السعيد، وأعلنوا جمهوريتهم الجديدة، وأدركت بقية العائلة الحاكمة أن المستقبل للشعب، وأن دولتهم انتهت.

ــ في ليبيا قامت ثورةُ الفاتح من سبتمبر في 1969م، ضد المملكة السنوسية، تبناها تنظيم الضباط الوحدويين الأحرار، بقيادة الضابطين الملازم معمر القذافي وصديقه الخويلد محمد الحميدي، وفي اللحظات الأولى أعلن ولي العهد استسلامه، وتسليم السلطة للتنظيم الجديد، محترمين إرادة الجماهير.

ــ في اليمن قامت ثورة 26 سبتمبر 62م تبناها تنظيم الضباط الأحرار، بزعامة علي عبدالمغني والسلال، وآخرون، والتف حولهما الشعب، ولكن…
من اليوم الثاني للثورة توحدت البيوتات الإمامية وأعادت ترتيب صفوفها من جديد، رغم الخلافات السابقة بينها، وأعلنت ثورة مضادة على الشعب من اليوم الثاني، غير آبهة بإرادة الجماهير، فاستنزفت مقدرات اليمن وخيرات رجاله في حرب استمرت ثماني سنوات، لم تنته إلا بمصالحة سياسية، برعاية المملكة العربية السعودية في العام 1970م.

ليس ذلك فحسب؛ تحولت بعد ذلك داخل الصف الجمهوري طفيلياتٍ هدامة، ساعية لإعادة نفسها مرة أخرى، فعادت أسوأ عودة، في سبتمبر 2014م، بعد ما يزيد عن خمسين عاما على اندحارها، في محاولة بائسة لاستعادة مزعوم حقها الإلهي؛ ولا تزال، ولكن الشعب لها بالمرصاد اليوم.

إنها الكهانة الإمامية، وأيديولوجيا مزعوم الحق الإلهي العتيق، ووهم المظلومية المسيطرة على ذهنية هذه الجماعة التي لا تستحق البقاء. وهذا فقط لنعرف أن لدينا في اليمن ورمًا خبيثا، غير كل الأورام السرطانية الشائعة، يجب أن يُستأصلَ نهائيا، حفاظا على ما تبقى من مستقبل أبنائنا، وقد عفرته هذه الجماعة بظلامها ودخان حربها المدنس.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية