خطة إيران والسبات العربي

خطة إيران والسبات العربي
أحمد عبده ناشر (ارشيف)

احمد عبده ناشر يكتب حول: خطة إيران والسبات العربي


تقوم إيران ببرنامج شيطاني بالعالم العربي واسيا وافريقيا، فقد تم تمكين إيران بالعراق ولعبت إيران بأسلوب خبيث وسعت لإقصاء السنة وتشريدهم تمهيدا لإقامة هلال شيعي يبدا من العراق الى لبنان مرورا بسوريا ثم اليمن والبحر الاحمر وشرق افريقيا وبدأت بسياسة اختيار عناصر لها للتدريب في لبنان الضاحية وقم والنجف وصعدة . وهكذا إيران اغترت بالسلاح النووي وعلاقاتها السرية مع الهندوس واليهود الإيرانيين كقناة وصل مع اسرائيل من تحت الطاولة والتصريحات الاعلامية ذر رماد بالعيون.
لذا يجب الاستيقاظ لبعد إيران فهي تترك مليشياتها بالعراق واليمن وغيرها تناور بحوارات جوفاء وتتحدث بحوا مع دول الخليج بصفة منفردة اضاعة للوقت ومناورة وتلتزم الصمت لما يجري من اعمال اجرامية ارهابية وتغيير هوية . ما جرى في اليمن جريمة انسانية بشعة ومخطط خبيث لن تتنازل عنه وتناور سياسيا لتنفيذ اجندة اطماعها.
ان ما يجري في اليمن مخطط خطير يقوم على عدة نقاط اهمها تغيير الهوية وتعميق الهوية الفارسية للأطفال ونشر الفقر والخوف لإذلال الناس والسجون السرية ثم سياسة استنزاف للشرعية والتحالف. لذا فانها تقوم بالطائرات المسيرة والصواريخ التي تهربها عن طريق الحديدة وبحر العرب من منافذ عديدة، اضافة للتضليل الاعلامي بان الحوثيين هم اصحاب الصواريخ والطائرات المسيرة كان هؤلاء دولة عظمى اكبر من روسيا وامريكا والصين والاتحاد الاوروبي وهذه سذاجة محزنة وتضر بالموضوع وتخدم أجندات اسرائيل ودول اخرى لمطامعها.
ولابد ان يدرك الجميع التحالف مع موسكو في تقاسم النفوذ وعطائها مصالح مثل سوريا وغيرها واغرائها بنفوذ بالبحر الاحمر وبحر العرب ان الاوان ان يستيقظ الجميع ويوحدوا صفوفهم ويشخصوا الحدث اولا إيران لا تحترم الا القوة لابد للعرب ان تكون لهم اوراق كالأقليات السنية بإيران وكذلك كما قال الامير تركي الفيصل بامتلاك السلاح النووي لأغراض دفاعية وهم ما صنعته باكستان للدفاع عن سيادتها امام الخطر الهندي ضدها..
وكذلك لابد من التوثيق لمخططات وجرائم إيران وعرضها بالمحافل الدولية ووحدة الصف العربي لابد من العمل بجدية ولابد من توحيد الصف اليمني للمقاومة ودعم الجيش اليمني واعادة المناطق التي فقدتها الشرعية ورفض تهرب إيران من جرائمها باليمن وغيره.
إيران تناور بالقضية الفلسطينية وللأسف انخدعت فصائل فلسطينية بهذا والسكوت فمتى توثق المعلومات ومتى سيتخذ العرب قرارات بقطع العلاقات السياسية والاقتصادية وتقوم بحمله قويه بأفريقيا واسيا وحشد الجميع لعقوبات ضد إيران ودول امريكا الجنوبية للتضامن ولذا فان وضوح الصورة وتحديد الجهة والعدو مهم في تغيير موازين العدوان الإيراني ونناشد المفكرين والعلماء والاعلاميين توحيد جهودهم بهذا الخصوص وعدم ترك إيران تحقق لعبتها.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية