الفضلي يردي الوزارة بالضربة القاضية

الفضلي يردي الوزارة بالضربة القاضية
فوز تاريخي للملاكم الفضلي

عبدالكريم العفيري يكتب: الفضلي يردي الوزارة بالضربة القاضية


القيل الملاكم علي الفضلي لم تكن أول جولات الصراع بالنسبة له مع نظيره الأردني، بل كانت مع الوزارة التي خذلته ليرديها بضربته القاضية حين تجاهل خذلانها، ومضى في طريقه غير ملتفت للوراء، فليس هناك ما يستحق الالتفات له.

علي الفضلي لم ولن يكون آخر موهبة تتجاهلها الحكومات اليمنية، والمؤسسات الحكومية، ورغم هذا تتحدى المواهب اليمنية المستحيل وتسجل حضورها المشرف أينما نزلت.

هذا التحدي لا تفسير له سوى أنه يجسد وبوضوح خيانة المسؤولين اليمنيين لوطنهم، ويبرهن عدم جدارتهم في قيادة المؤسسات التي يديرونها.

لو كان لديهم – لا أقول ذرة من ضمير لأنهم أساسا لا ضمير لهم – بل ذرة من إحساس لقدموا استقالتهم بعد خذلانهم لمثل هذه المواهب.

يجب أن تكون هذه القضية وأمثالها من القضايا قضية رأي عام حتى يتم إقالة هؤلاء الحثالة من هذه المؤسسات.

الفضلي وكفاحه من أجل تمثيل اليمن خير تمثيل أكده في أول لقاء له، متربعا الصدارة، ولم يفت في عضده الخذلان الذي لاقاه من الوزارة والمؤسسات المعنية، ومع ذلك وبلا خجل ستظهر هذه المؤسسات لتعلن رعايتها لهذا النجاح.

تهانينا أيها العظيم.

اقرأ أيضاً: فوز تاريخي للملاكم الفضلي

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية