ارحموا شعبكم وتذكروا قدرة الله

ارحموا شعبكم وتذكروا قدرة الله
أحمد عبده ناشر (ارشيف)

أحمد عبده ناشر يكتب: ارحموا شعبكم وتذكروا قدرة الله


نشعر بالألم لما وصلت اليه اليمن اليوم من امراض وفقر وجوع وتشرد واحقاد وتهجير ليحقق البعض اهدافهم وعقدة جنون العظمة والكبر وجنون الخلود.
ماذا حقق الحوثيون؟ دمروا الشعب ودمروا الاقتصاد وتلاعبوا بالعقائد والتراث والهوية لإرضاء إيران ولم يتركوا المساجد والمدارس وسجنوا من خالفهم، فهم ليسوا اهل حكم بل أدوات تنفذ اجندة ايران بالمنطقة بالحرف وكذلك الذين يصروا على بث الحقد المناطقي وتعميق الكراهية بين إخوة.

نحن شعب واحد وديننا يحرم الفرقة والعنصرية ومحمد بن عبدالله رسولنا حرم العنصرية ووصفها انها منتنة شرفنا الله بحمل رسالة الاسلام للعالم فاذا بنا نتحول لقبلية وحزبية ضيقة ومناطقية.. فماذا جنى الجميع غير التمزق وعقدة الكراهية؟

اليس من ا لعار ان اليمنيين الذين وصفهم رسول الله بالإيمان والحكمة ان يتحولوا دويلات ومسميات وسؤال صريح، اقول لهؤلاء الساسة ما جنسية ادم وحواء وما قبيلتهم ولماذا لم يشفع نوح لزوجته وابنه ولماذا لم يشفع ابراهيم لابنه ورسول الله لعمه أبوطالب. والاخر ذكره القران تبت يدا ابي لهب ودخل بلال وصهيب وزيد الجنة وأبوجهل وشيبة وعتبة النار.

ثم اسألهم اين من سبقوا من الحكام والتجار وغيرهم نزلوا لغرف صغيرة بالأرض وتحولوا تراب وسوف يسألهم الله عن كل شي فلا خلود لاحد فماذا اعدوا لسؤال الله لهم ذلك اليوم؟. وااسفاه لما وصلنا اليه ماذا قدمت الاحزاب والمليشيات والفئات.

هل من عقلاء ما يجري باليمن هو الطريق لحروب اهلية تدمر اليمن وتقلق المنطقة ونقول لهم شوفوا الغرب كلهم من فئات مختلفة وانظروا اسرائيل يهود من النمسا والمغرب واليمن ومصر وروسيا والعراق وايطاليا وايران وفرنسا، ولكنهم يخدموا مصالحهم بوحدتهم.
ان الأوان ان يصلح اليمنيون بلادهم وينمونها ويخدموا بلادهم، كفى ما يجري الكل خاسر واذا استمروا سيحاسبهم الناس يوم لقاء الله.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: الإمامة في اليمن.. حرب صامتة على التعليم