في وداعة الله يا أخي وليد

في وداعة الله يا أخي وليد
قي الصورة مطيع والراحل وليد دماج وآخران (فيسبوك)

مطيع دماج يكتب: في وداعة الله يا أخي وليد


منذ ما يزيد عن سبعة وعشرين عاماً تتداعى ايامي وذاكرتي وقلبي في الفم الخرب للموت ؛ تلوكها بلا توقف انيابه المسمومة الحادة … فالموت يأتي ليقيم … ثم، لا يتركك – ربما -إلا حين يطويك ولا تعود أكثر من غصة في قلوب احبتك وندبة في عيون ألفتك، وذكرى لا ندري نعمة هي أم عذاب ؟!… لا ندري ما القسوة أن ننسى أم أن نتذكر ؟
قبل 27 عاماً، في عتمة لم تتبدد بالفجر، في تيه الزمان الرمادي الذي يرشح كالحمض من جدران مكان تغسيل الموتى في المستشفى العسكري في صنعاء ،امسكت يد وليد في يدي ونحن نعد عمي احمد، في ذروة الشباب والجمال، لرحلته الاخيرة التي امتدت من مدينة صنعاء إلى قرية الجرفات.

كانت يده في يدي ونحن نعد أبي، بعدها ب 22 عاماً، في نفس المكان والعتمة. وبين عتمة الفجرين التي استطالت ل 22 عاماً، وبعدها وحتى يوم 19 اغسطس كانت يده في يدي. في سيارة الاسعاف التي حملت جثمان عمي وتلك التي حملت ابي، في لحظة الدفن: دفن احمد واحمد كانت يده في يدي… في ايام الحزن الكثيف والقلوب الكسيرة ونحن نواري نورية ونحن نواري ياقوت…

في موت هشوم الطائر الفريد الذي مر كالحلم في ايامنا… في موت جدتي نور بنت محسن في 19 اغسطس 2006، اليوم اللئيم… في كل موت… وفي كل الايام الجميلة والصاخبة لم تفترق يدانا…في كل احوال الحياة وكل طقوس الدنيا… في المسرة والحزن، في القوة والضعف وفي الايام السهلة التي وددنا أن تدوم ؛ حين لا شيء يأتي، لا شيء من أي نوع ؛ فينسرب العمر في الايقاع الناعم للايام ؛ زمن التكرار العظيم والتفاصيل المتشابهة.

ما يسميه الاخرون الرتابة والملل، هي ايامنا السهلة التي حلمنا أن تدوم: القليل من الخبز والصخب والمدن والاحداث، والكثير من الوقت والحلم والقلب والكلمات… يصبح الوقت ملكنا ننفقه فيما نحب ومع من نحب… كم مرة قلت لك يا وليد أني لا اشعر بالخوف في عالم انت فيه؟!! اي قوة وصلابة وصدق في المحبة والود وشجاعة لا تتخلى ولا تخون… والله اني ما عرفت الخوف في عالم انت فيه…

كنت الانس والرفيق والحامي… اعض في كل لحظة قلبي وعيني لأني ما تعودت البوح بالمحبة مثلك ولا تخففت من الفزع من العواطف المعلنة… انا خائف اليوم في عالم انت لست فيه، خائف ووحيد مثل لحظات الموت بدون يد في يدك… ما عرفت احد اخلص منك ولا اشغف منك بالحياة والجمال بالمرح والفرح بالعمل والابداع بالاصدقاء والاهل… شغف غير محدود اباح لك جمع الاطراف النقيضة في يدك، اباح لك جعل كل الناس اصدقاءك بعد اول لقاء ومع ذلك لا تتنازل عن قيمة أو قناعة أو موقف أو قول رأي… ما اجمل ايامك يا وليد لولا انها كانت اقل كثيرا مما يجب ومما تستحق…

كيف لي أن أقول ما اعرفه عنك وليس في ايامي ما يساعدني على تخفيف وطأة هذا الغياب… كيف لي أن اقول لك كم احبك وللاخرين كم كنت فريدا وبداخلي هذا القلب المجهش والكسير والروح الراعفة… انا تائه في حزن يمنعني أن ارى أو اكتب … في وداعة الله يا اخي وليد في وداعة الله يا حبيبي ورفيقي الذي سألت الله ان يرثيني ليراني الناس بعينيه التي تغفر وتكمل وترمم ما نقص وتهدم…

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: رحيل مبكر للروائي وليد دماج يفجع الأوساط الثقافية في اليمن