مدينون نحن لثورة 26 سبتمبر

مدينون نحن لثورة 26 سبتمبر
عبدالرزاق الحطامي

عبدالرزاق الحطامي يكتب: مدينون نحن لثورة 26 سبتمبر


مدينون لـ26 سبتمبر بكل نسمة أكسجين نستنشقها في الهواء الطلق، ومن نوافذ كبيرة بقمريات في جدران بيوتنا الصغيرة.
مدينون لهذا اليوم القدسي المبارك بكل حرف نكتبه الآن، متحررين من رهاب المفسر وفوبيا القاووق والفتوى والوشاح..
بكل خطوة مشتها أقدامنا بلا قيد ومِروَد..
بكل حذاء حلمت به قدم جدي القديم وحُرِّم عليه، وها أنذا أمخر به الشارع الرئيسي ليلاً ويطرطق تحت أضواء العيد الستين، أدام الله ظله وضوءه..

بكل ليلة نمناها بلا قمل وكتن وحكيك..
بكل نومة وحلم سعيد ساورنا في المنام أو اليقظة..

بكل نظرة مطمئنة في القمر وهمسة وادعة في ساعة سحر، دون أن تترقب خيفة هجمة عكفي يبغتك من جبا البيت، وإلا لماذا نبحت كلاب القرية في هذا الوقت تحديدا؟!
مدينون لـ26 بكل إطلالة كاملة من شرفة واسعة في الطابق العلوي.. لا سجف يوارب بسمتك، ولا شق ستارة تتسلل منه نظراتك شزرة عين إلى العابرين في رابعة الظهيرة..

بكل اسم أطلقناه بحرية وبقرار ذاتي على أبنائنا.. شوارعنا.. المحال والأسواق والمدارس.. المكاتب والإصدارات والمساجد وفكاهات المساء، دونما استصدار إذن شخصي مسبق من الإمام، إن شاء منع، وإن شاء منع..

مدينون بأسمائنا الجديدة المتعددة لسبتمبر.. أسماؤنا التي كبرت عن صيغ التصغير والفرز الوصفي ولمز اللقب، وصارت من بداهة الأشياء.. أسماؤنا نحن، دونما عناء نفسي لنفسر للآخرين المغزى والمعنى من وراء اختياراتنا العادية.

مدينون لـ26 بوجودنا بشراً من جيز الناس، أوادم مثل خلق الله من بني الإنسان المعززين المكرمين، لا سقط متاع وبعرة تدل على البعير تحت حوافر الإبل في طريق الرقيق.