الدكتور المقالح – في يد الله يا رائد التنوير

الدكتور المقالح – في يد الله يا رائد التنوير
يحيى الثلايا

يحيى الثلايا يكتب في رحيل الدكتور عبدالعزيز المقالح: في يد الله يا رائد التنوير


منذ زمن قاضي قضاة القطر اليماني محمد بن علي الشوكاني وشيخ الاسلام صالح بن علي المقبلي لم تنجب اليمن عالما غزير الانتاج ودائم العطاء متجاوزا للدوائر المحلية والوطنية ليصل إلى العالمية كفقيدنا الكبير الدكتور عبدالعزيز بن صالح المقالح رحمة الله تغشاهم أجمعين.

على أن فقيدنا الكبير توسعت تخصصاته واشتغالاته بتوسع مفهوم العلم الحديث فاشتغل اعمالا ملهمة ونفيسة في الفكر والتاريخ والسير والادب واللغة والاثار والتربية والهوية اليمنية والقومية العربية والترجمات العالمية والبحوث والتطوير.

وفوق ذلك فما انجزه المقالح خلال مسيرته الوظيفية من رئاسة جامعة صنعاء ومابعدها فإن الالاف وربما عشرات الالاف من العلماء والنخب الثقافية والقيادات الادارية والسياسية منذ خمسين عاما كان للراحل المقالح الفضل المباشر في تبنيهم والدفع بهم ليكونوا كما وصلوا اليه.

أما الفضل غير المباشر فإن كل يمني ويمنية خلال اربعة عقود يمتنون بالفضل الكبير لعبدالعزيز بن صالح المقالح، ذلك ان جامعة صنعاء وما تفرع عنها من جامعات يمنية وصلت مخرجاتها واثارها الى كل بيت من بيوت اليمن.

في يد الله يا رائد التنوير..
وداعا يا قلم سبأ وأستاذ بني قحطان ومصباح البلاد..

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: الدكتور عبدالعزيز المقالح.. الرمز والإنسان