محدثات الإمامة وأصل الحكاية

محدثات الإمامة وأصل الحكاية
عمرو بن سنان

عمرو بن الناصر سنان يكتب: محدثات الإمامة وأصل الحكاية


أرجوا قراءة المقال لنعرف إحدى وأهم الجرائم السلالية التي مورست بحق الشعب اليمني منذ 1200 عام.

قبل دخول الكاهن الرسي إلى اليمن كلاجئ وشحات يطلب العون والأمان فاراً من وجه العداله بعد فشله في الانقلاب على الخلافة الإسلامية في العراق مع بعض المجوس والخونة والباطنيين، لم يكن في اليمن طبقية وعنصرية في المهن وهذا ما أثبته التأريخ ولازال متوارثا في المناطق اليمنية التي لم تصل إليها السلالة الخبيثة.

فلم يكن هناك مهنة اسم صاحبها الجزار ولا الحلاق ولا “القشام” ولا المزين ولا غيرها من المهن المبتدعة والمتصله بالنسب والأسرة.

نعم لم يكن هناك هذه المهن وليس لها من خصوصية لأحد كائنا من كان، فكان كل يمني يذبح ويحلق ويزرع ويتاجر وينشد الشعر والبالات والهيدات والفن الأصيل، في بكور الصباح وفي مراعي الأغنام والجمال وفي مزارع الحبوب والبساتين وخلف المحراث عند حرث الأرض بالثيران وفي الأعراس والمناسبات والأعياد، وهكذا كانت حياة الإنسان اليمني المبدع في كل شيء ولم يكن هناك تمييز مطلقا في شيء ماعدا تنظيم شؤون الناس كمناصب الدولة وشيوخ القبائل والقضاء ورجال العلم وكانوا بجانب مهامهم يمارسون حياتهم كمواطنين يذبحون ويحلقون ويفعلون ما يفعله الناس.

إذن قد يتساءل السائل كيف ظهرت هذه المهن وأصبحت حصرا وحكرا في أسر بعينها!!؟

سوف أجيب ببساطة وبشجاعة وبصدق وألم شديد..

عندما صنع السلالي الكاهن الرسي فتنة بين قبائل خولان بن عامر في صعدة وأوجد خلافات وثأرات بين القبائل اليمنية باسم الدين وحب أهل البيت وموالاتهم كما يدعي استخدم أسلوب المجوس في الغزو والسبي وزاد على ذلك العفو على من يقاتل القبيلة التي في صفه بشرط أن يمارس مهنة معينة من المهن ويتم إعتاقه من القتل بضمان كبار القوم ويستمر في مهنته هو وذريته ما لم فدمه حلال حسب فتاوي الكاهن الدجال.

فكان حينها أشجع الرجال اليمنيين وأكثرهم نخوة ووعيا يواجهون الكهنة ويحاربونهم ويتمردون عليهم وبسبب استخدام الدين كوسيلة إقناع للعامة كان الكهنة الدجالين يغلبون الأحرار ويتم قتلهم أو أسرهم وبعد الأسر يعلن الكهنة عن عفوهم عن الأحرار بشرط التزامهم بما ذكرت سابقا، ومن هنا بدأت أحد أشد الأمراض العنصرية في الظهور والتفشي بين قبائل اليمن التي أصبحت عادة وتعود عليها الناس.

أما من يسمونهم أهل حرف الصناعة والحدادة وما شابهها فكان الغالب منهم من كان لايزال يعتنق ديانة اليهودية او النصرانية من القبائل اليمنية وكانوا أهل ذمة في دين الإسلام ويمنيين أخوة لإخوانهم اليمنيين المسلمين ولكن الكهنة والدجالين استغلوا خلاف الدين وشنوا عليهم حروبا بدون أية أسباب وكانوا يمارسوا عليهم قوانين السبي والأسر وبعدها يرغمونهم على الإسلام ويطلقون أسراهم بشرط أن يستمروا في مهنة الصناعه وخدمة السلالة كعبيد وأصحاب مهن أخرى مثل دق الطبول والنواح في الميت والصياح في المناسبات.

لقد مارس السلاليون في حق أبناء الشعب اليمني ما لم يمارسه أي محتل وغاصب في أي بقعة من بقاع الدنيا عبر كل العصور والأزمان.

وكل هذا بسبب أن اليمنيين أنصار الله ورسوله وهم من نشر الإسلام وفتح البلدان وهم الشعب الوحيد الذي كان لهم الفضل بدخولهم الإسلام بدون حرب وتسابقوا لإعلان اسلامهم افواجا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه الميزة في شرع الله وشرائع كل الإديان والأعراف تحرم على أي شخص أو فئة من خارج اليمن أن تأتي لليمن لتحكمه ويعتبر هذا انتهاكا وظلما وعصيانا لله ورسوله، ولا يجوز لغير أهل اليمن حكم اليمن ولا ينطبق عليه حكم المناطق التي فتحت بالسيف، فاليمنيون مسلمون جميعا ماعدا قبائل قليلة حافظت على ديانتها وكانت في ذمة اليمنيين لهم ماعلى كل يمني وعليهم ماعليهم ولهم حرية دينهم كما أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وهذه كل الحكاية..

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: الإمامة في أدب البردوني