يوم الوعل اليمني (شعر)

يوم الوعل اليمني (شعر)
قصيدة عن الوعل اليمني - عادل الأحمدي

أبيات الشاعر عادل الأحمدي عن يوم الوعل اليمني (شعر)

قالوا وأطرَقَ في المَقامِ سؤالُ
قالوا: لماذا الوعلُ يا أقيالُ؟

الوعلُ رمزٌ للبسالةِ والفدا
وقفَ الأوائلُ عندهُ وأطالوا

سُكْناهُ في أعلى الشوامخِ دائماً
ونداؤهُ بسفوحِها مَوّالُ

يقِظٌ ومُنْتبِهٌ على طول المدى
لا يستطيعُ خداعَهُ محتالُ

لا يعتدي أبداً ولكن إنْ عدا
أحدٌ عليهِ فقَرنُهُ قَتَّالُ

حرٌّ أبيٌّ لا يُدجَّنُ مطلقاً
والحرُّ للحرِّ الكريمِ مثالُ

ويصونُ أُسرتَهُ ويحفظُ شَملَهُ
والمجدُ بالشرفِ الرفيعِ يُنالُ

نظراتُهُ فيها الوقارُ وخطوُهُ
فوق الصخورِ رشاقةٌ وجمالُ

سبحانَ مَن خلقَ الوُعولَ شواهداً
أنَّ النباهةَ للحياةِ عِقالُ

نُحيِي له يوماً لنحفظَ رسمَهُ
فوق النقوشِ وللنقوشِ دلالُ

مُتعلِّقاتُ حضارةٍ سبئيةٍ
ضُربتْ بطيبِ رخائها الأمثالُ

ونخافُ أن يفنى بصيدٍ جائرٍ
قد أسرفَ القنّاصُ والنبّالُ

الوعلُ يشبهُنا ويشبهُ حالَنا
والكلُّ في مرمى السهامِ حلالُ

هي أرضُنا ونحبُّ سائرَ أهلِها
وتحُفُّنا لنهوضها الآمالُ

عادل الأحمدي
10 يناير2023

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: لماذا يوم الوعل اليمني؟