لنأمل أن يكون 2016 عام “الخلاص”!

لنأمل أن يكون 2016 عام “الخلاص”!
سامي غالب

2011 عام الثورة
2012 عام احتواء الثورة بالمحاصصة.
2013 عام اسقاط الثورة بالحوار.
2014 عام اسقاط الدولة بالمخرجات الموفنبيكية
2015 عام الشقاق والتشظي والحروب الأهلية.
،،،
كان هذا ما كتبته قبل سنة بالتمام.
لم يبقِ لنا عام 2015 مساحة للتشاؤم!
كل الفظاعات والجهالات والظلمات عشناها في هذا العام الكئيب.
انحدر اليمن إلى الحضيض بفعل خرافات الميليشياويين الذين تابعوا حروبهم الاستردادية في عام 2015 للاستحواذ على اليمن باسم “الثورة”، بالتوسع جنوبا وشرقا.
زرعوا “الريح” فحصدوا “العاصفة”!
لكن الريح وما استجلبته من عواصف وأعاصير في عام الظلام والظلاميين، لم توفر اليمنيين الأبرياء، من صعدة إلى عدن، ومن ميدي إلى المكلا، ومن “براقش” إلى “القاهرة”!
سقطت مشاريع المحتربين جميعا، ثورجيين وشرعجيين.
لنأمل أن يكون 2016 عام “الخلاص”.
كل عام وأنتم، أصدقائي، بخير.
واليمنيون في سلام.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية