الجرحى في المطار ومدير اليمنية في الاردن راقد!

الجرحى في المطار ومدير اليمنية في الاردن راقد!

تخيلوا معاناة الناس والمرضى والجرحى في اليمن بعد دفعهم مبالغ لتذاكر طيران هي الاغلى في العالم وخمس ساعات في مطار صنعاء وأربع ساعات في مطار بيشه وفي الاخير يصلوا إلى الاردن ومدير اليمنيه هناك راااااقد، وهذه القصة:

 

يوم أمس وصلت طائرتان لليمنية إلى مطار الملكة علياء في الأردن ولان مدير مكتب اليمنية هناك ظل معتصماً في سريره ومغلقاً لهاتفه فقد مكث الناس بإذلال لمدة ساعات طويلة إلى مابعد منتصف الليل معظمهم مرضى وجرحى حرب وكبار في السن.

 

بدأت معاملة الدخول بعد تلك الساعات الطويلة وبعد ان تعذر التواصل مع (المعتصم بسريره) من أكبر مسؤول باليمنية الي آخر مواطن يمني ينتظر وصول ذويه في الليل البارد.

 

لا عجب في ان ينام (المعتصم في سريره) الدافئ ويترك الجرحى على بلاط المطار اذا كان رئيس دولته يشخر هو أيضاً في فراشه الوثير بالرياض وحكومته نائمة على طاولة مفاوضات فنادق الكويت بانتظار وصول وفد الانقلابيين، حتى سفارتانا في الأردن والقاهرة لا تستيقظان إلا إذا قدم أحد المسئولين والوجهاء وليس من أجل الشعب الذي تم تعيينهم من أجله.

 

ناموا في اسرتكم الوثيرة بينما وزير دفاعكم ينام في كهفٍ بارد.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية