رسالة من صديق في اليمن

رسالة من صديق في اليمن
مصطفى أحمد النعمان

لم أتوقف عن الكتابة والحديث في العلانية وخلف أبواب مغلقة عن الكارثة الإنسانية التي تمر بها اليمن ولم تكتمل فصولها المأساوية بعد، وكان أملي -ولايزال- أن يستيقظ ضمير الساسة وأن يتخلّوا لمرة عن الأنانية وتمنيت ارتقاء مستوى الإحساس عندهم بالمسؤولية الأخلاقية والوطنية، ولكن الظن خاب وصار جلياً أن اليمن قد تولت أمره مجموعة من الأفراد الذين تضخمت ذواتهم وأصبحوا يتصورون أن لهم وحدهم الحق المطلق في التعبير عن اليمن الكبير، وتتو إلى الأيام وتتعاظم المأساة اليمنية بينما الساسة منشغلون في ترتيبات مستقبلية لأشخاصهم وأحزابهم وجماعاتهم، ومشهد كهذا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتجاوز الواقع الأليم.

 

قبل أيام قليلة بعث لي صديق عزيز – وهو رجل أعمال من القلة المثقفة بينهم – رسالة عكست مفرداتها ما يحس به، رغم يسر حاله، وتجاوزت في معانيها كل ما يحدثنا به ضيوف “قصر بيان”، وعبر عن نظرة اليمنيين في الداخل لما يدور.

 

قال صديقي في تعليقه عما يدور في الكويت بأنه (محادثات عبثية وغير جادة)، وإن ما يحدث في الداخل هو (انهيار في كل مناحي الحياة ويأس وإحباط على كل المستويات.. نحن بحاجة إلى معجزة إلهية)… (السياسيون في وطننا – للأسف – لم يرتقوا إلى مستوى أحلام وهموم وآلام اليمنيين.. إنهم فعلاً عصابات بدون أي قيم أخلاقية.. الناس تموت كل يوم والمرء صار لا يتمنى أن يكون جزءاً من هذا المشهد، وعندما أرى أحوال الناس ينفطر القلب من الفقر والبؤس وفقدان الأمل).

 

(شيء لا يصدق.. إن قلبي يدمي لولا الأمل بالله بأنه القادر على كل شيء، بالداخل تسمع أنين الناس وإحباطاتهم من الحاصل لهم كل يوم، وأتمنى أن تطرح هذه الآلام وهذه الإحباطات والحسرة على وطن في مهب الرياح بكل قوه في مقال ترسم من خلاله كل هذه الهموم والأحزان والموت والدمار واليأس والإحباط لأغلبية اليمنيين الذين لم يعودوا يعتقدون أن في بلدهم فسحة للعيش والأمل).

 

(أريدك أن تقرع أجراس الإنذار الأخير.. أريدك أن ترسم الحسرة والظلم والإحباط والموت والدمار لكل الشباب اليمنيين واليمنيات الذين لم يعودوا يرون أي أمل في المستقبل وهذا مؤشر خطير جداً).

 

تتحدث تقارير الأمم المتحدة الأخيرة عن أرقام مروعة تصف الحالة الإنسانية في اليمن وذكرت أن ثلاثة ملايين مواطن نزحوا عن مناطقهم، وأن ٨٢٪‏ من اليمنيين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة، وإن ما يقارب ٨ ملايين شخص لا يجدون ما يسد رمقهم، وإن اليمن بأكمله على حافة المجاعة.

 

في الأسبوع الماضي شاهدت فيلماً قصيراً عن “المجاعة” التي بلغت مداها في اليمن وكيف تقف النساء والكهول والأطفال في صفوف طويلة للحصول على وجبة واحدة، وهي حالة لو أن المتصارعين داخل “بيان” على تقاسم السلطة وحكومة “الوحدة الوطنية” أحسوا بها فلربما شعروا بقليل من الخجل ويقظة ضمير – ولو عابرة – يتجاوزون خلالها نقاشاتهم التافهة حول تسلسل تنفيذ القرار ٢٢١٦ الذي ما عاد يعني الكثير لليمنيين المحاصرين بالخوف والمجاعة.

 

يعيش اليمنيون حالة مركبة من الحزن والعجز منذ اليوم الأول للانقلاب في يناير ٢٠١٥ الذي قاده أنصار الله (الحوثيون) للاستيلاء على السلطة واعتقال الرئيس هادي ورئيس الحكومة خالد بحاح، وحينها دخلت اليمن مرحلة من الاستنزاف لكل مقدراتها المتواضعة وتحولت أيامهم إلى جزع من قادم الزمن ولم يعد أحد يفكر أبعد من تأمين لقمة تخفف جوع يومه، وأربكت تصرفاتهم حياة اليمنيين في كل بقعة وصلت ميليشياتهم إليها، وأقحموا البلاد في صراع عبثي دام لم يدع لليمنيين فرصة للبحث عن مستقبل أطفالهم بعد أن خسروا حاضرهم ودمروا ماضيهم.

 

إن أخطر مرحلة في حياة الشعوب هي حالة اليأس التي تدفعها إلى الاستسلام للواقع أياً كانت رداءته وهذا ما منح الانقلابيين كل المساحة لحجب فرص نجاة المجتمع وإجهاض المشروع المستقبلي الذي تمناه الشباب الذين ضحوا من أجل التغيير السلمي وفي المقابل أفسحت لهم الشرعية المجال بكسلها ليتسيدوا المشهد بالقسوة والقهر.

 

كان أمام الشرعية فرصة تاريخية – قد لا تتكرر – لقيادة اليمن نحو آفاق من الأمل والأمان ولكن فاقد الشيء لا يعطيه بل حتماً يفسده.

غير مصنف