الإمامةُ بذاتها مشروعٌ انفصالي!

الإمامةُ بذاتها مشروعٌ انفصالي!
خالد الرويشان

لماذا نقول ذلك؟
لأن الإمامة أصلا تقوم على التمييز والتمايز!
تمييز سلالة وتمايز مذهب!
والدولة الوطنية الجامعة والحديثة لا تقوم على تمييز سلالة .. ولا على تمايز مذهب!
هذه هي المسألة ببساطة ..وبصراحة!
التمييز والتمايز انفصال على طول!
انفصال حتى بين الإخوة في البيت الواحد! ..ما بالك بشعب!
لأنه لن يرضى أحد بالتمييز والتمايز
نحن نتحدث اليوم عن المواطنة المتساوية واحترام القانون .. وعلى الجميع ..لا تمييز ولا تمايز!
أمّا الإمامة فهي مشروعٌ انفصاليٌ خِلْقةً
ليس فقط بين شطرين ..بل على مستوى الشطر الواحد! وحتى أن صعدة كانت تنشطر أشطارا في بعض مراحلها التاريخية تقاسما وتناهبا بين الأحفاد المتصارعين!
ولذلك كتب أبو الأحرار الشهيد الزبيري كتابه الشهير ” الإمامة وخطرها على وحدة اليمن ”
كتب ذلك قبل ستين عاما. .!
تاريخيا وخلال ألف سنة لم تحكم الإمامةُ اليمنَ كاملا سوى فترة وجيزة لا تتجاوز ثلاثين عاما وبعد حروب طاحنة وكانت في عهد الإمام المتوكل إسماعيل ابن القاسم( ١٦٤٤ – ١٦٧٦) ميلادية
الإمامة أصلا كفكرة تنقسم وتنفصل على نفسها وعن ذاتها لسببين رئيسيين:
(١) الصراع بين الأئمة أنفسهم على الحكم حتى أن الأخ يقتل أخاه ، وكان آخر من فعل ذلك في القرن العشرين الإمام أحمد حميد الدين حين قتل أخوته الثلاثة/ عبدالله والعباس سنة ١٩٥٥ ..وسبقهما إبراهيم مقتولا بالسم في سجن حجة سنة ١٩٤٨
(٢) مبدأ الخروج على الظالم في الفقه الزيدي!
وهو المبدأ الذي استغله الأئمة الطامعون للسلطة كتبرير للحروب على غيرهم ومع أنفسهم ولإراقة الدماء وتدمير البلاد وكل ذلك بسبب شهوة الحكم والتسلط! ..
هذا عن انفصالها وانقسامها على نفسها وذاتها
أما عن انفصالها عن غيرها بسبب التمييز والتمايز .. فهذه قصتها المحزنة الدامية مع اليمن ..وفي اليمن! منذ ما يزيد عن ألف سنة وحتى اليوم!
لقد قرأت تاريخ اليمن خلال الألف سنة الماضية ..وتأملت .. وذهلت!
فقد وجدت أن أكثر من 70% من الحروب في تاريخ اليمن خلال الألف سنة الماضية كانت بسبب الأئمة أو لكونهم طرفا مباشرا فيها!
اقرأ التاريخ الدامي ..وتأمل فحسب!
يكفي أن تتأمّل ما حدث لليمن واليمنيين منذ سنتين فقط من كوارث ..
كل هذا الحجم من الدمار وتمزيق البلاد وفي زمن قياسي! ..وعلى كل المستويات!

كانت وما زالت ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ بمبادئها طوق النجاة الكبير لكل اليمنيين .. حيث لا تمييز ولا تمايز بل مواطنة متساوية في ظل الجمهورية والقانون
وعلى اليمنيين جميعا أن يعُوا مهما اختلفت اسباب الشقاق بينهم أنه لا حل ولا استقرار لهذا الشعب إلا بالكفاح المستمر من أجل المواطنة المتساوية!
المواطنة المتساوية هي خلاصة الكفاح الإنساني. .والتقدم البشري ..واستقرار الدول
هل أدركتم الآن أهمية ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢
ما تزال معركتها مشتعلة حتى اليوم
الإمامة دمارٌ شامل! قنبلة نووية انشطارية!
هل ثمة مَن لم يتأكد بعد؟!
هل ما تزالون أحياء كي تتأكدوا
هل ثمة ناجون!
أسمع أنينا! .. ثمة ناجون! ..
الحمدلله! ..ثمّة مَنْ سيَفهم ..ولو بعد فوات الأوان!

غير مصنف