البردوني شاعرٌ من أرض بلقيس

البردوني شاعرٌ من أرض بلقيس

كثيرون هم من تحدثوا عن الشاعر عبد الله البردوني وكثيرون هم من كتبوا عنه ولكن تبقى الكلمات والكتب والمؤلفات قليلة في حق شاعر بحجم الشاعر عبد الله البردوني فالحديث عنه حديث ذو شجون.

البردوني شاعر لا تذكرنا به ذكرى وفاته (تصادف الـ30 من اغسطس)، ولا ذكرى مولده ولكن أعماله الشعرية الخالدة ودراسته النقدية الثاقبة هي من تذكرنا به وكيف يُنسى من رفد المشهد الأدبي اليمني والعربي بأعماله الشعرية التي بلغت من الشهرة مبلغاً كبيرا.

كيف لا وهو الشاعر الذي أتى من أرض بلقيس وسافر في طريق الفجر حتى وصل إلى مدينة الغد إنه الشاعر الأديب والناقد اللبيب والمؤرخ الفذ فيلسوف يعرفه الفلاسفة وشاعر تزخر المكتبات العربية بدواوينه الشعرية.

المتأمل في شخصية البردوني شاعرا سيجده شاعرا عبقريا متميزا عن شعراء عصره وسيجد له نفسا آخر فأشعاره مفعمة بالصور والأخيلة تأخذك إلى عالم الشعر وتحلق بك بعيداً في سماواته الرحبة فعندما تستمع قصيدة للبردوني أو تقرأها تجد نفسك أمام شخصية عبقرية فريدة ذو احساس مرهف يئن مع البائسين ويندب حظهم في الحياة
كان يبدو كصائمٍ ما تعشى
الملايين فيه جوعى وعطشى
أثث القلب للعراة ويحكي
أنه ما أذاق جنبيه فرش

حبه لأبناء شعبه يبدو جلياً في كل أعماله الادبية فهو لم يكن في يوم من الأيام مطبلاً لحزب أو جماعة بل كان همه الوطن كل الوطن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه وقد أشار الدكتور المقالح إلى ذلك في قوله أنه “شاعر لم تفترسه غواية حزب أو غوائل رؤية سياسية لفرد أو جماعة ” فقد كان منذ بداياته الأولى رافضا للظلم والكهنوت الإمامي يجسد معاناة الشعب الذي يموت جوعا وعطشا وفي نفس الحقبة الزمنية كان البردوني يصور معاناة جنوب اليمن ويستنهض هممَ أبناء الوطن للوقوف صفاً واحداً في وجه المستعمر البريطاني
زمجري بالنار يا أرض الجنوب
والهبي بالحقد حبات القلوب
واقذفي الحقد دخانا ولهيب
زمجري للثأر يا أرض الجنوب
، ولقد كان البردوني ـ رحمه الله ـ علماً بارزاً من أعلام الحركة الثقافية العربية ينتصر لكل القضايا العربية والقومية وقد كانت القضية الفلسطينية حاضرة في العديد من قصائده الرائعة
يا أخي يا بن الفدى فيم التمادي
وفلسطين تنادي وتنادي
ضجت المعركة الحمرا فقم
نلتهب فالنور من نار الجهادِ

ولم يكن البردوني مجرد شاعر ينثر أحاسيسه وهواجسه بل كان يقول ما لا يقوله المبصرون ويصور ما يصعب على المصورين البارعين تصويره فما أجمل تساؤلاته التي تزخر بها معظم قصائده
أقول ماذا يا ضحى يا غروبْ ؟
في القلب شوقٌ غير ما في القلوبْ
في القلب غير البغض غير الهوى
فكيف أحكي يا ضجيج الدروبْ
لم لا يذوب القلب مما به ؟
كم ذاب لكن فيه مالا يذوب

وهذا هو البردوني مع الليل الحزين يصور وحشته وسكونه وما أروع هذه الصور التي لم يسبقه لها أي شاعر قبله :
كئيبٌ بطيء الخطى مؤلمُ
يسيرُ إلى حيث لا يعلمُ
هو الليل في صمته ضجة
وفي ســـــــره عالمٌ أبكمُ
هذا هو البردوني وهذه قصيدته مع الحياة آخر نفس يتنفسه شاعرنا البردوني
يا حياتي ويا حياتي إلى كم
أحتسى من يديك صباً وعلقم
وإلى كم أموت فيك وأحيا
أين مني القضاء الأخير المحتم
أسلميني إلى الموت فإني
أجد الموت أحنى وأرحم
وإذا العيش كان ذلا وتعذيباً
فإن الممات أنجى وأعصم
بهذه الزفرات والأناة الحزينة التي أطلقها الشاعر البردوني وهو على سرير المستشفى أختم هذه السطور المتواضعة التي كتبتها في ذكرى وفاته.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية