يوتيوب يتّجه لمعالجة مشكلة استغلال الأطفال

نشوان نيوز - متابعات

يُجري “يوتيوب” تغييراتٍ جذريّة بعدما كشفت الصحافة عرض محتوى مزعجاً يستهدف الأطفال على منصة الفيديو.

وحسب موقع صحيفة العربي الجديد، نشرت الشركة المملوكة لـ”غوغل” تدوينةً يوم الأربعاء، توضح فيها بالتفصيل خمس طرقٍ لمعالجة المشكلات تلك. وتأتي التحديثات الجديدة بعد شهر من كشف صحافيين عن إظهار حساب “يوتيوب كيدز” المخصّص من الشركة للأطفال والعائلة، مقاطع فيديو تعرض مشاهد خطرة كشخصيّات من “ديزني” يستخدمون البنادق الآلية.

واهتمّت الصحافة العالميّة حينها بالقضية، فبعد تقرير موقع “ماشابل”، أجرت “نيويورك تايمز” و”باز فيد” تحقيقات كشفت عشرات مقاطع الفيديو تُظهر ممثلين أطفالاً في أوضاع غير مريحة واستغلاليّة. ووجد المحققون مقاطع مصورة تستخدم شخصيات مخصصة للأطفال في فيديوهات عنيفة وإباحية، على موقع “يوتيوب” وعلى المنصة المخصصة للأطفال “يوتيوب كيدز” YouTube Kids.

وشملت هذه المقاطع المصورة شخصية “الخنزير بيبا” الكرتونية في مواقف مخيفة، مثل شرب مواد التبييض الكيميائية. وتضمنت فيديوهات أخرى شخصية “إلسا” من فيلم “فروزن” تقاتل مع “الرجل العنكبوت” شخصيات كرتونية أخرى، بالإضافة إلى فيديوهات ذات إيحاءات جنسية واضحة.

وبموجب قواعد “يوتيوب” الجديدة، ستُعتبر هذه الفيديوهات غير ملائمة عمرياً للأطفال، وستُحذف من قناة “يوتيوب” الخاصة بالأطفال، وستحظر مشاهدتها على الأشخاص دون 18 عاماً على المنصة الأساسية.

ويعتزم “يوتيوب” إضافة المزيد من الإشراف البشري على محتواه وتوسيع نطاق استخدامه لتكنولوجيا التعلّم الآلي للكشف عن المحتوى غير الملائم. وسيعطّل “يوتيوب” جميع التعليقات على فيديوهات القاصرين في حال تم نشر تعليقات إباحية أو استغلاليّة.

وستصدر الشركة “دليلاً شاملاً” لمنشئي المحتوى حول كيفية إنشاء “محتوى ثري للأسرة” يلتزم بمعايير المنتدى في “يوتيوب”.

وأدرك يوتيوب أنه لا يمكن معالجة المشكلة، وقالت الشركة في التدوينة “من أجل مساعدتنا على فهم أفضل لكيفية التعامل مع هذا المحتوى، سنعمل على زيادة عدد الخبراء الذين نعمل معهم، ومضاعفة عدد العلماء الموثوقين الذين نشارك معهم في هذا المجال”.

تجدر الإشارة إلى أن الموقع يمنع هذه الفيديوهات أصلاً من جني الأموال على منصته، عن طريق عرض إعلانات قبلها. كما يعمل “يوتيوب” على تصفية المحتوى غير الملائم للأطفال دون 13 عاماً، مثل الفيديوهات التي تحتوي على إيحاءات جنسية أو مشاهد عنيفة، إلا أن العملية أوتوماتيكية في معظمها، ما يؤدي إلى استمرار وجود الكثير من هذه الفيديوهات.

وكان “يوتيوب” قد أعلن أوائل الشهر الحالي عن بدء حملته على مقاطع الفيديو التي تظهر شخصيات شعبية عند الأطفال في مشاهد عنيفة أو جنسية، بعد ظهور مئات الفيديوهات المثيرة للقلق على المنصة. وأوضح حينها أن “الاستخدام غير الملائم لشخصيات مخصصة للترفيه العائلي” ستُحدد للبالغين فقط، عندما يبلغ عنها المستخدمون.

نشوان نيوز