حملة لأنصار الانتقالي تدافع عن شلال وهاني بن بريك: ليست أقوى من المفخخات

نشوان نيوز - خاص

دافع نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن هاني بن بريك عن مدير أمن عدن اللواء شلال شايع بعد تسريب رسالة بعثتها الحكومة إلى مجلس الامن تتهمه بالتمرد.
وقال بن بريك في تغريدة له اليوم إن “شلال في عدن كشمسان من ثوابتها، منذ 90م لم يأتِ على أمن عدن رجل من أبنائها نشأ وترعرع في أحيائها وتعلم في مدارسها، لمن لم يعرف شلال عن قرب، هو ذاك الرجل الشجاع المتواضع الرحيم، الأسد الهصور إذا تعرضت عدن لعدوان. استهداف شلال يخدم الإرهابيين ومن فرخهم.
وكان نشطاء من أنصار المجلس الانتقالي أطلقوا حملة الكترونية على تويتر يدافع عن  شلال شائع تحت هاتشاج #شلال_حامي_عدن_وقاهر_الدواعش، وقال المحامي يحيى غالب في التغريدات التي رصدها نشوان نيوز إن “استهداف شلال بمذكرة باطلة ومفبركة الى الهيئات الدولية من حكومة الشرعية لن تكون اقوى من ستهداف شلال بمفخخات الإرهاب في منزله ومكتبه والتقطع لمواكبه بالطرقات ومحاولات الاغتيال وسقوط مرافقيه شهداء وجرحى”.
من جانبه قال أحمد الربيزي إن “اللواء شلال شايع مناضل صلب ومبدئي ولا يتهاون في الحق الجنوبي، عرفناه كناشط جنوبي وقيادي مؤسس في الحراك الجنوبي وثقتنا في قدرته وقيادته لأمن عدن كانت في محلها، وقد اثبتتها تجاربة في مكافحةالإرهاب وضبط الإرهابيينط”، وأضاف أن “استهداف شلال استهداف لأمن عدن والجنوب”.

 

ونشرت الناشطة سارة عبدالله حسن صورة، وقالت إنها “صوره جمعتني بشلال قبل تعيينه بحوالي شهر، كان عيدروس ( عيدورس الزبيدي )معنا يومها وكنا سعداء بتحرير الجنوب الذي قادا اهم انتصاراته، عاش شلال قبلها سبع سنوات طريدا في الجبال لاجل الجنوب، واليوم يتأمر عليه من كانوا حينها مع الحوثي”.

 

 

يشار إلى أن الحملة جاءت رداً على الرسالة التي نشرتها قناة الجزيرة وبعثتها الحكومة إلى مجلس الأمن الدولي رداً على ما ورد في تقرير الخبراء الخاص بالعقوبات والذي كان قد تحدث عن انتهاكات للقوات الأمنية في عدن ومنها الواقعة تحت سلطة مدير الأمن شلال شايع .
وتؤيد الرسالة ما ذهب إليه تقرير الخبراء بان قوات الحزام الأمني و قوات النخبة الحضرمية و قوات النخبة الشبوانية لا تتبعها للحكومة بل للتحالف وتتهمها الرسالة بممارسات ضد الحكومة.

مواضيع مرتبطة

نشوان نيوز