مؤتمر حضرموت الجامع يطلق نداءً لإغاثة أهالي سقطرى بعد الإعصار

وجه مؤتمر حضرموت الجامع ِرقي اليمن نداء إنساني بشأن الإعصار المداري الذي تعرض له ارخبيل سقطرى بعد تضررها جراء إعصار مكونو الذي ضربها اليومين الماضيين.
وقال المؤتمر في النداء الذي حصل نشوان نيوز على نسخة منه، إنهخلال اليومين الماضيين تعرض ارخبيل سقطرى لأمطار غزيرة ورياح شديدة أثر وقوعها تحت تأثير الاعصار المداري “مكونو” الذي اجتاح الجزيرة فأحدث فيها أضرار بالغة طال النفس البشرية ومنازل وممتلكات المواطنين ومشاريع البنى التحتية وتشريد العديد من الأسر في مديريتي حديبو وقلنسية وتقطعت السبل بالمواطنين في مناطق عديدة من الجزيرة التي عزلت عن العالم الخارجي.
وقال إن مؤتمر حضرموت الجامع وهو يتابع هذه التداعيات وانعكاساتها المدمرة يوجه نداء عاجلًا للحكومة وإلى المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لمساندة جهود السلطة والمجتمع المحلي في ارخبيل سقطرى والعمل بصورة سريعة للتدخل في أعمال الإنقاذ والأخلاء والإيواء والإغاثة وأن يسارعوا لأداء واجب التضامن الإنساني , والمساهمة في التخفيف من وطأة معاناة السكان وخصوصًا الأسر النازحة من المناطق المتضررة وفتح الطرق وتأمين الغذاء والخدمات الصحية والبحث عن المفقودين غرقًا في البحر والشروع في عملية حصر الإضرار الناجمة عن الاعصار المداري.
وحث مؤتمر حضرموت الجامع المؤسسات التجارية ورجال المال والأعمال والمواطنين عامة في حضرموت إلى تقديم يد العون والمساعدة العاجلة لأخوانهم في الجزيرة وهذا ليس بغريب عنهم فهم أهل نجدة ومدد في مختلف الكوارث والمحن على أن يتم إتخاذ إجراءات عملية لإرسال المؤن الغذائية والإغاثية العاجلة..
وأضاف أن ما تعرضت له جزيرة سقطرى كان مصاب أليم فاق كل التصورات وإمكانيات وقدرات السلطة والمؤسسات الحكومية فيها، وعليه فأننا نتوجه أيضًا بهذا النداء إلى الأشقاء في التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الأمارات العربية المتحدة بأن يقوموا بواجبهم الإنساني اتجاه هذه الكارثة التي نكبت أوجه جوانب الحياة في جزيرة سقطرى ووصول المؤن والعون الغذائي والإغاثي.
ودعا المؤتمر إلى إيلاء قدر كبير من الاهتمام العاجل بالجوانب الإنسانية والتغلب على آثار الإضرار وحماية وسلامة السكان , وكذا مساندة جهود السلطات المحلية والمؤسسات الرسمية والأهلية في محافظتي المهرة وحضرموت في وضع الإجراءات الاحترازية اللازمة والعاجلة من احتمال تعرض العديد من مناطقها لهذا المؤثر المداري خلال الأيام القادمة.
وختم “إننا في الوقت الذي نترحم فيه على أرواح ضحايا هذه الكارثة ومواساة المتضررين كافة نتضرع إلى الله العلي القدير أن يجنب أهلنا وبلادنا من كل ضرر، وأن يحفظ الجميع”.