بعد تعليق تصدير النفط السعودي عبر باب المندب: الرياض تكشف امتلاكها بديلاً

بعد تعليق تصدير النفط السعودي عبر باب المندب: الرياض تكشف امتلاكها بديلاً
جزيرة ميون باب المندب في اليمن (ارشيف)

بعد تعليق تصدير النفط السعودي عبر باب المندب غرب اليمن.. الرياض تكشف عن امتلاكها أنبوباً بديلاً لتصدير النفط


كشفت تقارير صحفية عن امتلاك السعودية بديلاً لتصدير النفط السعودي بعد إعلان تعليق الشحنات التي تمر عبر باب المندب عقب اتهامها للحوثيين باستهداف ناقلتين نفطيتين في البحر الأحمر قبالة الحديدة غربي اليمن.
وحسب تقرير لقناة العربية، فإنه بعد تعليق شحنات الخام السعودي عبر باب المندب، لاتزال السعودية تملك خياراً آخر يتمثل في خط الأنابيب الضخم الذي يربط شرق المملكة بغربها.
وحسب المصدر، فإن الخط لنقل النفط من الحقول السعودية على الخليج العربي إلى مدينة ينبع في البحر الأحمر، مما يغنيها عن المرور بمضيق باب المندب ويضمن وصول الخام السعودي إلى الأسواق الأوروبية.
وخط الأنابيب شرق غرب السعودية قادر على نقل حوالي 5 ملايين برميل من النفط السعودي الخام يومياً.
وتقول المصادر، إن هذا الخيار هو ما خفف من ردة فعل أسواق النفط اليوم عقب الإعلان السعودي عن تعليق مؤقت لصادرات نفطية تقدر بـ4 ملايين برميل عبر باب المندب.

وجاء التطور في وقت تشهد السوق العالمية شحاً في المعروض نتيجة تقلص الإمدادات من عدد من المنتجين الرئيسيين، إلى جانب توقعات تأثير عودة العقوبات الأميركية إلى إيران على حجم المعروض العالمي.

وكانت السعودية أعلنت في وقت مبكر اليوم، عن تعليق صادراتها النفطية عبر باب المندب عقب اتهامها الحوثيين باستهداف ناقلتين نفطيتيين قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن، وقالت إرامكو السعودية إن التعليق مؤقت.